عن الهاشميين في اليمن
السبت 6 يناير 2018 الساعة 23:21
مصطفى نعمان

 مصطفى النعمان

تمكنت جماعة الحوثيين بالقوة المفرطة من إخضاع كل المناطق الشمالية ذات الكثافة الزيدية ووضعت حدا قد يكون فارقا في التاريخ الحديث لنفوذ أغلب الأسر القبلية المعروفة في تلك الرقعة الجغرافية، وبلغ الأمر حد إهانتهم في الغالب، وهي التي كانت شريكة أصيلة في الحكم وتتحكم في كل مناحي الحياة في مناطقها بسبب ارتفاع معدلات الأمية بفعل تجاهل كل سلطة مرت على حكم اليمن قبل وبعد ٢٦ سبتمبر ١٩٦٢ ،وكذلك بسبب حرص زعماء القبائل على عدم نشر التعليم فيها وبلغ الأمر أنهم - عدا القلة - لم يولوا تعليم أبنائهم أهمية قصوى، ومن حصل على قدر من الفرص للدراسة كان التركيز على إلحاقهم بالمدارس العسكرية كونها الحرفة التاريخية التي عرفها سكان تلك المناطق ولم يتقنوا سواها لقرون طويلة.

 

كان اقتحام الحوثيين للعاصمة في ٢١ سبتمبر ٢٠١٤ محل رضا بعض القوى السياسية التي وجدت في تلك العملية إنهاء

لنفوذ حزب الإصلاح، ومشايخ القبائل الزيدية، وإغلاق جامعة الإيمان المعروف بأن عددا من الإرهابيين مر بها أو تخرج

منها، وأخيرا التخلص من اللواء (الفريق حاليا) علي محسن وإجباره على الخروج من البلاد، وكانت المحصلة ارتياح تحت

وهم أن القوة الجديدة على الساحة ستجلب معها نموذجا مختلفا عن الحكم الذي كان الحوثيون ومعارضو النظام السابق قد صوروه للناس بأنه كان يمثل السوء كله ونفوا عنه أي إيجابية أحدثها خلال عقود، ورغم أن الحوثيين تحديدا تحالفوا مع رمزه الأكبر الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، إلا أن ذلك لم يمنعهم أخلاقيا من التعامل معه بتلك الصورة البشعة، ولم يتوقفوا عند ذلك، بل مازالوا يحتجزون أفرادا من أسرته دون ذنب إلا أنهم أبناؤه وأقرباؤه، ومن السخرية أن ذلك ما كانوا يتهمونه به خلال فترات الحروب والملاحقة التي جرت بينهم وبين الدولة من ٢٠٠٤ إلى ٢٠١٠.

 

تحول هذا الوهم الكبير إلى خديعة فتحول الوافدون الجدد إلى مجموعة من المتعطشين للسلطة بغية استرداد حق تاريخي في الحكم يزعمونه والانتقام من كل معارض ومنتقد وناقم، وتمكنوا خلال فترة زمنية قياسية من استجلاب تاريخ قديم من المظالم، وحفزوا الناس لفتح ملفات حكم قديم مارسته بعض الأسر الهاشمية التي حكمت اليمن – وإن على فترات متقطعة – وانبعثت في الأنفس والعقول قصص من الماضي كان الكثيرون يسعون إلى دفنها وردم جراحاتها، وللأسف فقد توارى وصمت عقلاء الأسر الهاشمية الذين عاشوا وتصاهروا مع بقية إخوانهم في الوطن وتصور الناس أنهم صاروا جزءا طبيعيا من المجتمع، ومن المحزن أن كثيرا من أبنائهم الشباب التحقوا بصفوف الحوثيين بعد حملة تعبئة خاطئة من الشحن المذهبي وأن الحكم استلبه منهم الرعاع في ١٩٦٢ ،وحملوا السلاح ضد إخوان لهم داخل وطن واحد، كان من الممكن استمرار تعايشهم فيه كما في العقود الماضية.

 

إن أحداث الأعوام الثلاثة الماضية ومنذ اقتحام الحوثيين العاصمة ثم احتجاز رئيس الدولة وحكومته وأتباعهم ذلك بقرار اقتحام المدن حتى وصولهم إلى عدن، برهنت أن الصراع ابتعد عن روح الوطن الواحد ودون أي مسؤولية أخلاقية ووطنية، فأدخل الجميع البلاد في أتون حرب أهلية دمرت كل أواصر العلاقات الإنسانية داخل المجتمع ومزقته اجتماعيا بخطوط ومذهبية وجغرافية لا أتصور أن أي عاقل يدور في مخيلته ترميمها قبل مرور عقود طويلة، وكان حريا بكل كبار الأسر الهاشمية التي يكن لهم الكثيرون الاحترام والتقدير إعلان عدم ارتباطهم بهذه الجماعة المسلحة ليس حماية للهاشميين فقط ولكن حماية للوطن، ولا يمكن أن يكون التبرير بأن جماعة الحوثيين تدافع عن البلاد ضد (العدوان) لأنها غير مفوضة من الناس ولا تمثلهم أصلا، كما أنه من الملاحظ أن كل القيادات التي تفرضها الجماعة لإدارة شؤون البلاد لا تمثل حتى كل الأسر الهاشمية المعروفة، لأنها تقع في تراتبية أعلى تاريخيا ومذهبيا، ومع ذلك فإن إغفال إدانة تصرفات هذه الميليشيات وفسادها وعبثها بأرواح الناس وممتلكاتهم لا يجب أن يمر عليهم مرور الكرام بالتغاضي والصمت والاكتفاء بالتعبير عن الغضب داخل الغرف المغلقة.

 

لقد جلبت الحرب حقدا وكراهية وغضبا تجاه كل الهاشميين وأغلبهم قد لا يكون موافقا ولا مقتنعا بما يقومون به ولكنهم مطالبون حماية لليمن واليمنيين وحماية لأنفسهم مستقبلا إعلان موقفهم تجاه كل ما يدور لدرء فتنة مذهبية وطائفية تغلي داخل الصدور ضد كل من يرتبط بهم وضد كل من يدعي تمثيلهم، عليهم إدراك أن كل هذه الكوارث الإنسانية التي تصيب اليمنيين أطفالا وكهولا لن تتوقف إلا بعودة العقل والبدء في استيعاب التاريخ والسياسة واستحقاقاتهم.

 

 

* كاتب يمني وسفير سابق

سبافون
مقالات
مافيش حاجه اسمها حرية تعبير

» المحامي/ هائل سلام

النائمون في الرياض !

» غمدان اليوسفي

عن بيان الاصلاح

» أحمد عثمان

باسور اسمه "علي محسن"

» يحيى الثلايا

جميع الحقوق محفوظة لموقع نيوز يمن © 2018