اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

دعوة العميد ومبادرة المجلس.. حلفاء للتحالف

نبيل الصوفي الأربعاء 14 فبراير 2018 - الساعة (7:05) مساءً

ما لم نقله من قبل، أن الزعيم قبل استشهاده قال للحوثة: "نتوقف عن الاقتتال، ونشكل لجنة مشتركة من المؤتمر ومنكم تناقش اتفاقا جديدا للتسوية بيننا، وكإثبات لحسن النية سأخرج إلى حصن عفاش وأبقى فيه". ظنوا حديثه جبنا.. قال لهم: "ستقتلونا اليوم، وسنقتلكم غدا"، فقالوا إذا هذا تهديد. وكل وضع يده على زناده وكانت المعركة الأقوى.. ظنوها الأخيرة، وتيقنها المفتتح. وكل قرر مراجعة أدواره، هم بمزيد من التغول في المناطق تحت سيطرتهم، ونحن بتحرك بعضنا خارج مناطق سيطرتهم. بدأ تغولهم بالانتشاء والاحتفال بقتل الزعيم، ظنا أن ما قاله لهم لم تكن سوى أوهام.. قال صالح الصماد لنا: عودوا مواطنين، فقال له العميد طارق محمد عبدالله صالح: "ونحن ما كنا غير مواطنين.."، مضيفا "أنتم ترفضون المواطنة، أما السلطة فقد سلمها رئيسنا لهادي قبل وصولكم صنعاء". حربنا اليوم، هي لاستعادة حقنا في المواطنة، أما السلطة فطريقها الانتخاب، ومرجعيتها الشعب لا السلاح والرصاص. بدأنا معركة أخرى خارج حدود سلطة الحوثي، نريد مراجعة خطابنا تجاه كل الأطراف الأخرى بمقتضى التحول الجديد الذي فرضه الحوثة ورعونتهم. توزعنا صوب الرياض وأبو ظبي وعدن ومأرب، وبقي منا من بقي داخل صنعاء. أتحدث عن المواطنين الذين قتل الحوثي زعيمهم، وشردهم بقوة الرصاص رغم عنادهم لثلاث سنوات يحاولون بناء جبهة وطنية تحول حروب الحوثي إلى حروب لأجل الوطن لا لأجل المعتوه عبدالملك وعصابته الرعناء. فوجئنا بانفتاح عال في كل من الرياض وأبوظبي، وتفهم حذر في عدن، أما في مأرب فقد توزع الموقف بين خطاب متعال يسخر من جهودنا طيلة ثلاث سنوات، رافضا إدراك ما فعله بنا وبنفسه حين أصر أن كل ما حدث في صنعاء منذ ظ¢ظ ظ،ظ، وحتى ظ¢ظ ظ،ظ¤ كان مجرد جرائم "عفاشية".. وجزء آخر يقول: خلصنا الحوثي منكم، فاذهبوا إلى الجحيم. لم يمنعه من الاحتفال بقتل "الزعيم" إلا إدراكه أن الأشقاء في الرياض وأبوظبي أدركوا لحظة مقتل الزعيم كم ضللهم حلفاء استثمار "الحرب". لم يكن لدينا مانع أن يكونوا هم ورثة "الزعيم" كشرعية أو كإصلاح، كما قالت قيادات منهم، غير أن المنطق يقول إن من يحتفي بمقتل الزعيم لا يمكنه أن يكون ممثلا لإرثه الوطني وخطابه السياسي. كيف يمكنهم إدانة الزعيم، وفي نفس الوقت الادعاء أنهم هم من يمثلون توجهه. سياسيا، يبقى المؤتمر الشعبي العام، قائدنا السياسي.. وإطارنا الحزبي، نتمنى التئام قيادته لتمثيل خط الزعيم الوطني، سواء التي في صنعاء أو التي في الرياض أو في القاهرة. أما أبوظبي، فموقفها واضح: "نحن حلفاء في الحرب، ولايمكن أن يبقى أحد في فنادقنا وهو يقول إنه يريد استعادة وطنه". دمنا مع دمكم سيقاتل على أرضكم، لدعمكم أنتم، وليس لكي نسيطر نحن على اليمن وتسيطرون أنتم على الفنادق. ليست لدينا أطماع.. بل مخاوف من سقوط اليمن قطعا كل قطعة بيد عدو.. وسندعمكم في بلادكم وعلى أرضكم.. وسنفتح الحوارات بين كل أطراف اليمن التي تقبل الاستماع لآرائنا وتدرك الموقف الإقليمي والدولي. "الرياض"، استمرت في موقفها الثابت: مرحبا بأي يمني يريد البقاء في بلادنا وفقا لقوانين دولتنا.. ومرحبا أكثر بمن يرانا حلفاء له مع الإمارات وبقية دول المنطقة والعالم، ندعمه لاستعادة الدولة اليمنية من عصابات الحوثي الإيرانية، التي كل ما تفكر فيه هو توسيع رقعة الحرائق في المنطقة. لمسنا حزنا وأسفا واضحا في الرياض وأبوظبي، وعلى أعلى مستوى، على استشهاد الزعيم وعلى خذلان منطقه وتوجهه الوطني القومي طيلة أيام الحرب.. خذلان تشاركنا نحن وهم في صناعته.. وساهم معنا ومعهم التشويش المتعمد والممنهج لتحالف استثمار الحرب. لم تكتمل نقاشات عهد ما بعد استشهاد الزعيم، والمؤتمر لايزال يواصل دوره ونقاشاته في كل عاصمة يتواجد فيها قيادي منه. ورغم كل الاختلافات فإن الرئيس عبدربه منصور هادي يبدي حرصا عاليا لمنح المؤتمر الوقت والظروف المناسبة للنجاة من كل الخيارات التفتيتية التي تراد له من الحلفاء والخصوم في ذات الوقت. ولكن هذه نقاشات السياسة، أما الحرب فإنها لاتنتظر.. فكل يوم يمر، يواصل فيه الحوثي جهله ويذيق اليمنيين عموما وقيادات وأعضاء وأنصار المؤتمر سوء المهانة والجبروت. وكل يوم يمر، وتتحرر منطقة من تراب اليمن منه.. لكن تبقى "صنعاء" مقيدة بين يديه. جماعة تعاقب الناس لمجرد التعبير عن مشاعرها تجاه شهداء انتفاضة ديسمبر.. جماعة تأخذ الرهائن، على طريقة دولة الإمامة.. جماعة تنهب المنازل. وتستولي على كل ما يمكنها نهبه. هذه جماعة، لايبقى معها ممكن إلا تنظيما عسكريا إضافيا يساهم مع كل يمني جاهدها ويجاهدها أيا كان اختلافنا أو اتفاقنا معه. صحيح أننا كنا نتمنى أن توحدنا معركة اليمن والمنطقة كلها ضد الحوثي، ولكن ها قد بدأت التباشير من أرض الجنوب المحررة، وأعلن المجلس الانتقالي الجنوبي، دعمه للعميد طارق محمد عبدالله صالح ومجموعته العسكرية التي تواصل ترتيباتها ضمن جهود التحالف العربي لاستعادة الدولة اليمنية، في مشهد يذكرنا بحروب حماية الجمهورية الأولى عقب ثورة سبتمبر العظيمة. حيث ساهم العرب وعلى رأسهم الجيش المصري، مع كل يمني هرب من حكم الإمامة إلى أحضان عدن والقاهرة.. لتثبيت الثورة والجمهورية. وقد شرط المجلس الانتقالي دعمه أي جهود لتحرير صنعاء، باحترام خيار الشارع الجنوبي، الذي لن يقبل، بأي حال من الأحوال، العودة إلى ظروف ما قبل تحريره. وهو شرط وطني وقومي يجب احترامه، ليس تبادلا للمنافع مع المجلس الانتقالي، بل بالتزام وإيمان عميق أن الوطن لن يتعافى إلا بنظام سياسي جديد يقر بتطلعات مجتمعاته المحلية واعتبارنا جميعا شعوبا وقبائل تتحكم علاقتها ببعضها بالاستقرار في هذه البلاد والمنطقة. لم يضح الناس بدمائهم هدرا.. وما لم نفهمه بالأمس، يجب أن نفهمه اليوم، ونستجيب لتحديات هذا الفهم وهذا التصور.. وبالأمس، وفي سياق تقديره لمبادرة المجلس الانتقالي التاريخية، وجه العميد طارق دعوته إلى "تفاهمات جديدة"، تستجيب لتحديات المرحلة، وأولها إيقاف العبث بالوعي، وهو العبث المستند للأحقاد الذي لم تسلم منه حتى "جثة الزعيم"، وخصومه لليوم، الحوثي يرفض تسليمها وأنصار الإصلاح اتباعا لبيان السخرية الذي أصدرته قياداته، ينتجون خطابا قميئا لايضرنا ولايضر الزعيم، لكنه يحرم هذه البلاد من تحالف متجاوز للماضي.. يجمع كل الأطياف الوطنية. فمن لم يراع لنا شهداءنا، يقول لنا إنه لايزال يرانا خصوما وأهدافا مشروعة ليس للاختلاف معنا، بل حتى لقتالنا. وهذا هو منطق الحوثي الذي بذلنا جهدنا ضده ثلاث سنوات حتى دمر أصحابه، ونقلنا إلى الضفة الأخرى من واقع التحدي والمسؤولية. هي دعوة - إذا - لحلفاء التحالف العربي، أن يراجعوا مواقفهم.. لنرتب جبهاتنا صوب صنعاء.. ونقدم لليمنيين النموذج المختلف عن الحوثي ورعونته.