اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

خطاب صالح يثبت كذب الحوثيين

محمد عايش السبت 16 يونيو 2018 - الساعة (10:31) صباحاً

الكلمة الأخيرة لعلي عبد الله صالح، قبيل استشهاده، كما بثتها قناة "اليمن اليوم" الليلة؛ تُثبتُ المُثبت من كذب الحوثيين ودجلهم وانعدام أي أخلاق لديهم..

أولاً: لقد قُتِل الرجل داخل بيته، وهي الحقيقة التي يصر الحوثيون على إنكارها، ويبذلون كل جهد لعكسها، بادعاء أنه قتل هارباً.. ومتجهاً إلى مناطق "التحالف" و"الشرعية"..

لقد حاولتُ، شخصياً، نصح أعلى مستويات القيادة الحوثية في نفس يوم مقتل صالح، بأن لا يكونوا قتلة وكذابين أيضاً؛ نصحتهم بإعلان الطريقة التي قتلوا بها صالح وعدم الإساءة إليه بعد مماته مادام قد انتصروا عليه.. حفاظاً، أقلها، على أخلاق الانتصار، وتوفيراً للقيل والقال.
ولكنهم تجاهلوا النصح وأصروا إلا أن يكونوا كاذبين.

ثانياً: ظل صالح حتى آخر نَفَس له، وكما يظهر في الخطاب، يسمي العدوان "عدواناً"، رغم أنه يعرف أنه يلقي ذلك الخطاب باعتباره "وصيةً" لا باعتباره مجرد مزايدات..

لقد أجهد الحوثيون أنفسهم كثيراً، في سبيل إثبات أنهم إنما قتلوا حليفهم بسبب التحاقه بـ"العدوان".. وظلوا يقدمون الأدلة الركيكة تلو الأدلة الركيكة التي تحاول إثبات هذا الإدعاء دون أن يقنعوا أحداً، باستثناء المغرر بهم الجاهزين لتصديقهم دائما حتى وهم يقولون لهم إنهم ممثلو الله في أرضه، وشعبه المختار، وسلالته النقية.

قال صالح في نهاية خطابه "وداعاً" ليعلن بذلك لشعبه أن نهايته باتت على الباب، وقبلها أبلغ شعبه أنه سيموت في بيته..
وكان ذلك قراراً نهائياً..
ارتدى الرجل بزته.. ووضع بطاقته الشخصية في جيب قميصه.. وسجل آخر كلمة له.. وغادر الحياة.

بغض النظر عن كل مبررات الحوثيين لمعركتهم مع صالح.. هناك حقيقة واحدة أكثر جلاء من عين الشمس هي أنهم كذابون أفاكون.. لا يخجلون من الكذب ولا يترددون عن اقتراف خطيئته..
وحتى لو كانوا على صواب في قتلهم لصالح، في أسوأ الفرضيات، فبماذا نصفهم بعد كذبهم بشأن ظروف مقتله..؟!!!
ومن يكذب عليك مرة.. سيكذب عليك مليون مرة.

فكيف نثق بالكذابين؟

شخصيا؛ لم أنفض يدي من الحوثيين إلا حينما رأيتهم يكذبون في أكثر من واقعة.

الأخلاق رأس مال، وإذا انهارت فلا سبيل إلى ترميم شيء بعدها أبدا.

* من صفحة الكاتب علی الفيس بوك

احدث المقالات

نعرض مع خبير دولي مندرجات مشروع القرار البريطاني .. سلام لا يوقف المعركة

انفوجرافيك.. مليشيا الحوثي تحتكر المشافي

مقاتلو التحرير حركوا دولاب العالم.. معركة الحديدة تستكمل "تعرية" الحوثيين

أزمة غذاء وارتفاع أسعار وإغلاق مستشفيات.. الحوثي يضع سكان الحديدة أمام وصفة قاتلة

انفوجرافيك.. الحوثي ينتهك حرمات المنازل