اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

أنتم هجرة..

أحمد مفضل المهدي الخميس 27 ديسمبر 2018 - الساعة (9:21) صباحاً

كلمة مستفزة يطلقها الكثير من العنصريين اليوم في هذا البلد الحاضن لكل البشرية، كلمة يراد منها فرز الناس بمحض الجهل وعدم الاطلاع التاريخي أو الإدراك المجتمعي لطبيعة البيئة اليمنية..

وكلما حاولنا ندعو للتعايش ونؤسس لترميم العلاقات الاجتماعية بعيداً عن دكاكين السياسة وجلاوزة الحروب والأزمات وتجنيب البلاد خطر الجماعات المؤدلجة الحوثية التي تتغذى على الطائفية والعنصرية والاستغلال؛ فيقفز أتباع الجلاوزة وعمال الدكاكين لإسكاتنا بقولهم أنتم هجرة، (متوردون) بهذه اللفظة البغيضة التي أطلقها المتمرد عبلهة وكأن كلمة أنتم هجرة بزعمهم إدانة وافية، وهذا من الجهل واللامسئولية، ولو فتش قائل هذه الهرطقة عن حقيقتها لوجد أن الشعب كلها هجرات من بلدان إلى بلدان أخرى بحسب ما تفرضه الظروف والمناخ ومتطلبات الحياة..

فلا تنجروا وراء العقول المنغلقة والتفكير الشعوبي القاصر والمحصور بمعايير ضيقة ومضطربة والعصبويات المحدودة..

الهجرة ليست عيباً ولا إدانة، بل هي ممدحة ومزية، والهجرة والتنقل من بلد إلى آخر فطرة إنسانية ومطلب شرعي وحاجة بشرية طبيعية.. ومن يعيب ذلك فليراجع عقله أو فليقرأ في التاريخ البشري والمجتمع الإنساني وليوسع مداركه وطرق تفكيره.

فأن تكون هناك أسر مهاجرة في اليمن فهذا أمر طبيعي جداً وممدوح، لأنه يدل على أن اليمن أو الشام موطن جاذب وحاضن وليس معيباً أن تجد أسراً في اليمن من أصول غير يمنية، فأغلب الأسر اليمنية هي مهاجرة من بلدان أخرى، ولا تكاد تجد مكاناً في اليمن إلا وفيه عوائل هاجرت من بلدان أخرى في المشرق أو في المغرب من الترك والكرد والأرمن وفارس والشام وأفريقيا والمغرب وجنوب شرق آسياء وأوروبا وإسبانيا والحجاز ونجد، كما أن هناك مئات العوائل من أصول يمنية يعيشون في المغرب والجزائر وتونس وموريتانيا وأفريقيا ومصر والشام وفلسطين والعراق و...و... الخ.

ومن يقرأ كتب المجتمع والأنساب والهجرات والتاريخ سيجد ذلك.. والإنسان ابن الأرض التي ولد فيها يعيش فيها وعاش فيها، والعقول الضيقة العنصرية لا تفهم هذه المفاهيم الواسعة المنفتحة..

واليمن بلد الهجرات المستمرة، ومن يقرأ التاريخ جيداً سيجد أن أغلب الأسر اليمنية مهاجرة من بلدان أخرى، وهذا ليس معيباً بل معززاً لفكرة التعايش والتوق الشديد لبلد الحضارات العريقة اليمن وأغلبها أسر طامحة للحضارة وشغوفة العربي بالأصل العريق..

احدث المقالات

فعاليات "ولاية" الحوثي الباهتة عبرت عن رفض اليمنيين

قصة اكتشاف القهوة ومكتشفها في المخا باليمن (10)

جيوش تنام جوار المليشيات ودوائر نفوذ الرئاسة تعبث بالشرعية والحرب والتحالف

أهداف الحملات الإخوانية ضد الحجرية

هل ينجح صبيحي العمالقة بإنهاء معركة الإخوان ضد اللواء 35 مدرع؟