اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

الرئيس الكارثة.. عتاب بين يدي روح "طماح"

نبيل الصوفي الأربعاء 16 يناير 2019 - الساعة (3:22) مساءً


متفاجئ جداً أن الشهيد محمد طماح أصبح رئيساً لجهاز استخبارات لم يعد له وجود، لـ"هادي" السّاكن في الرياض..

ماذا يحدث في هذه البلاد؟

هل سمعتم شهادة حراساته؟

رئيس جهاز الاستخبارات، لا سلاح لديه، لا اجهزه.. لا اعتماد مالي.. لا مهام.. لا مكتب. ولا حتى مرتبات.

لا مهام ولا مصالح؟

ماهي هذه اذا؟

أول وآخر مكالمة كانت بيني وبين "طماح" وأنا في منطقة "العسكرية" يوم جريمة ذبح القباطي صاحب الحلاوى، الحادثة التي اتُهم فيها متقاعد في الجيش تم إقصاؤه من دولة 94 فاعتدى على أحد مواطني تلك الشرعية.

لا أتذكر إن كان اسمه العقيد علي سيف، أو اسماً آخر.. تزاحمت الذاكرة..

يومها كان الصراع مختلفاً، وكان طماح لوحده يتحدث عن جيش ومسلحين لمقارعة دولة صنعاء.. ولكنه لم يكن مع أن تصبح القضايا السياسية "بيد العيال في السوق".

 

وكانت دولة صنعاء وهي الآن نفسها التي أصبحت دولة الفنادق الشرعية، كانت كلها ضد الحراك الجنوبي، كانت تدعي أنها غيورة على الوحدة.. ولكنها تدين مجتمعاً كاملاً لديه مطالبه فيما هي ليس بيدها إلا القوة أو الرشوة.

 

وكنت صحفياً مسانداً للحراك الجنوبي، أو بالأصح أعمل كصحفي في القضايا ذات الاهتمام العام.

يوم حادثة العسكرية قررت زيارتها..

تحرّكت من صنعاء، وتجاوزت كل المحاذير والتخويف، وقلت أريد أن أرى "يافع" كما هي يومها..

وتتالت زياراتي بعدها..

تعرّفت على حبيل جبر، المنطقة المتهمة بإشعال الأرض تحت أقدام البسطات والحدادين القادمين من الشمال.. وأجريت حواري الوحيد مع الدكتور ناصر الخبجي في قريته وبين مناصريه نقاشاً حول حاضر ومستقبل هذه البلاد المعقدة سياسياً والبسيطة اجتماعياً.

 

أعود للعسكرية، وأتذكر للآن كيف وصلتها وكل صديق حاولت الاستعانة به لأصل لها كان يطالبني بالعودة.. فالأوضاع محتقنة، والشماليون مرفوضون، وكل نقاش يختم بالسؤال: طيب إيش رقم لوحة سيارتك.. أقول للمتحدث: رقم صنعاني.. وأصر على مواصلة طريقي.

قبل دخول السوق، هناك مجموعة مواطنين يلعبون "بطة-ورق"، سلمتُ عليهم. وتبيّن أنهم مجموعة عمال من حبيش إب، ومن المنطقة هذه يلعبون، رغم رائحة الموت التي كنتَ تلحظها في كل زاوية.

 

كل ما في القرية والسوق، يرتعش غضباً وتوهاناً وألماً لهذا الحال.. أن تصل الجريمة لذبح مواطنين، ثم يحمل كل طرف سياسي الدم لينثره في وجه خصومه، سيكسب هذا السياسي ويخسر ذاك، أما المنطقة نفسها، شمالاً أو جنوباً، فإنها ستبقى الخَسْرَى دائماً وبالمطلق.

هذا محل القباطي، القتيل، مغلق وبجواره محلات متعددة أغلبها مغلقة أياً كان مالكها إثر الجريمة.

وفي طرف السوق مركز للشرطة فيه مجموعة مخزني قات لا علاقة لهم لا بالأمن ولا بالخوف.

 

جئت العسكرية مرتبكاً، وعدت أكثر ارتباكاً، وكتبت عن هذا يومها.

وفي الزيارة اتصلت بالعميد محمد طماح، وكان حديثاً عادياً.. بصوت يأتي من أكثر المناطق حصانة جبلية بعيداً عن سيطرة المراكز.. ذلك الصوت الشاحب الحاد.

 

دارت الأيام.. ولم أعد أدري ما هو موقف طماح، وكل منّا غرق في صراعات حادة وعويصة، حتى قتلته طائرة حوثية كان يمكن للشرعية أن تلقطها كما لو هي لعبة أطفال.. لكن شرعيتنا اليوم هي الطفولة بذاتها.

ومن الأخبار عرفت أن طماح كان قد أصبح رئيساً لجهاز مخابرات هادي.. كان وأصبح معاً.

 

أنا هنا عاتب، وبشدة، عليك أيها الشهيد..

أو الأصح.. فلنعاتب الظروف..

لكن يا سادتي الكرام، انخدعوا بمن تشاؤون إلا بـ"هادي".. تنازلوا لمن تشاؤون إلا لهادي.

أنا لا أحقد عليه.. لا أحمّله فوق طاقته، ليكن هو المارشال والجنرال والرئيس والإمام.. لكنه يخذل من يواليه، أول ما يفعله هو خذلان من يواليه.

شعبه، موظفيه.. داعميه.. حلفاءه.

وهو ليس عاجزاً.. فإن نجحت وأنت تواليه سيقصم ظهرك..

فلماذا تقبلون الفراغ..

 

ويموت طماح، والاخبار تتالى، عن قرارات هادوية بشأن "ألوية المقاومة الجنوبية" التي صار اسمها في الميدان "العمالقة"، لكن القرار الرئاسي يحولها "الوية مشاة".. بقرارات ممهورة باسم "عبدربه منصور هادي القائد الأعلى للقوات المسلحة".

 

وطبعا هناك من سيقول: "الله اكبر هذا تمكين للجنوب"، وسيرد آخر "بل هادي يخدع الجنوبيين ويدخلهم دولة الوحدة"..

وانا لايهمني هذا ولا ذاك.. هو "هادي"، الرجل الاستراتيجي.. الذي لايحترم الرئاسة ولا يقيم وزنا للناس..

مهمة الدولة أن تساند موظفيها، أما هادي فيجعل الدولة عبئ على الموظف.. يمنع عنه كل شيئ.. لايعني أن توالي هادي الا ان تصبح لا شيئ.. فقط يريدك لاشيئ، فيوظفك، لا وحدوي ولا انفصالي، لا شرعي والا اتقلابي.. المهم لاشيئ..

 

وأخشى أن تلحقهم المقاومة الوطنية، كما تفعل وتحاول المقاومة التهامية.

ونتسابق كُلنا، نبيع بلاداً لرئيس هارب، لا يريد أيّاً منّا.

لا يريد إلا سرير نوم وفَتّة لحم مسائية وحد يقول له فخامتك.. وبس.

 

الرئيس الذي يُعيِّن فقط..

وكلنا أمام وظيفته نسير في طريق من سبقنا، وآخرهم طماح نفسه.

نضع أمامنا ألف مبرر لقبول وظيفته، و999 تكون مبررات صحيحة، لكنها تقفز على الأول.. الأكذوبة الثابتة "هادي عقوبة رئاسية على شعبه ومواليه وحلفائه".. ولذا تنهار الـ999 ونُقتل واحداً بعد واحد.

 

وصدقوني.. أم الكوارث لم تبدأ بعد.

وما تجنبته اليمن بسبب وجود التحالف، سيعود إليها بعد أن يكون هادي قد أرهق التحالف وأضناه..

 

رحمك الله يا طماح

وعجّل بفرج الرئاسة

احدث المقالات

فعاليات "ولاية" الحوثي الباهتة عبرت عن رفض اليمنيين

قصة اكتشاف القهوة ومكتشفها في المخا باليمن (10)

جيوش تنام جوار المليشيات ودوائر نفوذ الرئاسة تعبث بالشرعية والحرب والتحالف

أهداف الحملات الإخوانية ضد الحجرية

هل ينجح صبيحي العمالقة بإنهاء معركة الإخوان ضد اللواء 35 مدرع؟