اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

ورطة اليمن بين جماعة الحوثي وعقل هادي

جلال محمد السبت 26 يناير 2019 - الساعة (6:02) مساءً

بعد مضي أكثر من شهر على انتهاء مشاورات السويد والنتائج التي أفضت إليها، ما زالت جماعة الحوثي -الذراع الإيرانية في اليمن- تراوغ وتماطل في تنفيذ أي بند من بنود الاتفاق المبرم بيها والشرعية العاجزة.

دعونا نتكلم ببساطة، من يتوقع أن الحوثي سينفذ أي تفاهم تم التوصل إليه معهم أكيد يحلم.. يا عالم هذه الجماعة لا تؤمن إلا بنهجها ولا تعترف إلا بمن يؤمن بنهجها، وأزيدكم من الشعر بيتا، حتى الذي يؤمن بنهجها مش أكيد أنها تحترم تفاهماتها معه، لأن الأمر يعتمد على سلالته هل هو "قنديل" أو "زنبيل"..

يعني أي اتفاق يوقع عليه محمد عبدالسلام "الزنبيل" لن تعترف به القيادات الحوثية الأخرى، وهنا اللعبة الحوثية المستمرة منذ 2004، وصولاً إلى "شخطة وجه الفيشي" والمقبور الصماد، ففي كل مرة يتم التنصل عن أي اتفاق تحت حجة أن هناك قيادات لا توافق عليه، وأنها ترى أنها غير ملزمة به ما دام الذي وقع عليه هو زنبيل مهما بلغ في ولائه لهم.

طبعاً محمد عبدالسلام يشخط تواقيع متى ما كانت جماعته مزنوقة، ويخرج يتفلسف بتصريحات تناقض ما وقع عليه لمجرد بهرارة من عبدالكريم أو محمد علي الحوثي، هذا ومحمد عبدالسلام زنبيل محنك كما يقال وله وزنه الذي يتوهمه داخل الجماعة، ويكفي أنه المغترب حقهم.

الجماعة الكهنوتية ماضية بإصرار في تسفيه أي منتم لها من أبناء "القبائل اليمنية"، ولنا أن نعمل لفة هكذا على محمد البخيتي، الممثل الحوثي المحترف، الذي يتشري آخر إصدارات الهواتف، طبعاً ما هو على شان يتصل بالقيادات حقهم، لا.. لكن من أجل يتصور كل يوم في موقع ويثبت أنهم موجودون، وما قد نسينا جنونه مع تقدم القوات المشتركة في كيلو16 والتحيتا وشارع صنعاء، كان الصباح معه بث مباشر، والعصر، والليل، المهم هدار وشطحات.

بعد اتفاق السويد وتسليمهم للسيد ابن الأمم المتحدة غريفيث، صمت، لكن صمته لم يدم طويلاً، لأن الجماعة انحشرت، والقناديل يشتوا واحد يفرع عليهم من الورطة اللي يعتبروا أن محمد عبدالسلام ورطهم بها حين وافقت الجماعة مرغمة على الاتفاق الذي هو في الحقيقة يخدمهم.. المهم وقع تخزينة أبو أسد لمحمد البخيتي وخرج يشطح، مرة قال إنه ومليشياتهم با يتجولوا في شوراع ابوظبي والرياض، وهو مسكين ما قدر يوصل جولة يمن موبايل في الحديدة، ونسي أنه ما يقدر يتجول هو والمسلحين حقهم في المخا على بعد اكثر من 100 كم فقط من الحديدة، عاده بيحلم يتجول في عواصم دول اخرى، المهم لبيج.

شويه وانه بيقول خلاص هذا كاميرت لازم يتغير، ضروري، أصلاً هو ما ينفع، وان جماعته لن تتعامل مع باتريك، يا خبره هذه اتفاقات وقرارات دولية، مش هو صاحب بقالة تتعامل معه أو لا، بس ما نفعل للبخيتي ما دام شكله يخزن هذه الايام عند حسن زيد فلا غرابة.. لأن حسن زيد المنظر حق حوثية الطيرمانات، قال لابد من إحراق الحديدة وتدميرها، وزد شعب قال يقتلوا باتريك، يا عم حسن ما ينفع تتشنج وانت في آخر عمرك، وخوتم بدل ما تقول اخرجوا بسلام ما عاد في مجال للمناورة، الرجال داخل شارع صنعاء، واللي ما جاء مع العروسه ما يجي بعدها.. المهم ودفوا بتناقضهم وقتلهم لليمنيين وودفوا باليمن ووضعوه تحت وصايات متعددة.

هذا طبعاً الحوثي وشلته ومن يثق في كلام قياداته، اما الشرعية فالله يعين بس، كل واحد فيها ما هو داري ما يشتي، إلا هادي الصدق هو الوحيد اللي عارف هدفه، ويمضي عليه، هادي يعاند كل ناجح ويخذل كل وطني أو واثق فيه، لهذا تلاقيه يتفنن في الخذلان وقتل المعنويات مش بس تثبيطها، ولو مش مصدقين شوفوا قرارته وباتعرفوا، يعني قرار توقيف جبهة الساحل وقد حققت نجاحات اذهلت الجميع، هل هو قرار حكيم؟!! لأي عاقل أكيد لا، ليس قرار حكيم، بس بالنسبة لهادي وأهدافه نعم، الرجال عاجز وما يشتيش نجاح ولا يحب الناجحين فكيف نطالبه بما ليس فيه أو لا يحبه، مجنون من ما زال ينتظر أي نجاح في العملية السياسية أو العسكرية التي يقودها هادي.

المهم ان الكل أذنب في حق الوطن والشعب، سواءً هادي والإخوان أو الحوثي، والله يعينهم على انفسهم، لانهم ثقلوا زيادة في الدين، ولابد ما يقضيهم الناس كل شيء وفوقه لعنتين.

احدث المقالات

مخابرات إيران سيطرات على يمن نت

تعز بعيداً عن مناطق مغتصبي الأطفال.. حملة بدون أسماء وغزوان أحد قادتها وأبو العباس هدفها

البنك الدولي: الاقتصاد اليمني تقلص بنسبة 39%

الإصلاح يدعو جهراً للالتحاق بالحشد الشعبي في تعز بعد تأسيس معسكرات سرية تدعمها الدوحة

موشن جرافيك: هادي والحوثي.. من يخدم الآخر؟