اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

كسر الانقلاب المُهين لإرادة اليمنيين

د. ياسين سعيد نعمان الأربعاء 13 فبراير 2019 - الساعة (8:31) مساءً

في هذا الوقت العصيب، تجد النخب السياسية، المعوّل عليها مواجهة التدمير البشع للدولة الذي تمارسه جماعة الحوثي، الوقت الكافي للمناكفات واستدعاء الخلافات بعناوينها المتعددة، وتغرق فيها، في مشهد لا يخلو من الاستخفاف بما تدبره هذه الجماعة من مصير بائس لهذا البلد.

يعيش الحوثيون اليوم على الفطريات التي تتخلف من المعارك الداخلية لهذه النخب مع كل ما تستولده من تفكيك لجبهة المواجهة.

ولا أعتقد أن هناك من يجهل أن الأحداث، على النحو الذي سارت عليه، قد أفرزت مشهداً معتماً لا أحد يستطيع أن يتنبأ بالوضع الذي سيسفر عنه بعد جلاء المشهد، ما لم ينكسر الانقلاب المهين لإرادة اليمنيين في أهم حلقاته.

ويزيد من تعقيد هذه الحقيقة هو أن الوضع الذي تتخبط فيه هذه النخب، مع كل ما يعتورها من انقسامات رأسية وأفقية، قد أفضى إلى حالة من الارتباك العام لم تساعد على رسم خارطة لمسار الأحداث، وتحديد ما هو استراتيجي وما هو تكتيكي.. والتمسك بعناصر القوة في المعركة السياسية والعسكرية وعدم السماح بالمناورة بها أو الاقتراب منها.

المشكلة أن كلاً من هذه النخب، في أحسن الأحوال، لا يرى إلا عيوب غيره، ويرى أن غيره هو مصدر المشكلة، وذلك في أحسن الأحوال.

وأدى تدهور العلاقات الداخلية، من منظور يخلو من أي مسؤولية إزاء ما يرتبه هذا الوضع من خذلان لآمال الناس العريضة، إلى تراكم حالة من استنفار العوامل السلبية المحبطة في أكثر الظروف حرجاً لتزيد المشهد عتمة.

ربما كانت هناك أسباب لا يمكن تجاهلها حينما يتعين علينا أن نبحث في تفاصيل المشهد، لكن الغرق في التفاصيل في مثل هذه الأحوال لا بد أن يبعث على المزيد من عوامل تعقيد الحالة، والأولى أن يتم التركيز على مسؤولية هذه النخب في إنجاز مهمتها التاريخية وهي إنهاء الانقلاب، واستعادة الدولة، ووضعها على طريق السلام والاستقرار، وتسليم السلطة للشعب باعتباره مصدرها ومالكها.

وعلى هذا الطريق، وانسجاماً مع متطلباته، لابد من أن تسلك مسارات تليق بهذه المسؤولية التاريخية.

*من صفحة الكاتب علی (الفيس بوك)

بين إقالة خصروف واستقالة سليمان.. من خطف الجيش الوطني؟

يذهبون لجلبها صباحاً ويعودون ظهراً.. مأساة سكان يقطعون 3 كم يومياً للحصول على مياه الشرب بريف المخا

تحقيق- استحواذ (عائلي) على التوجيه المعنوي للجيش الوطني: 49 شخصاً و9 عائلات و6,5 مليوناً شهرياً (وثائق)

تحركات حوثية واستحداثات عسكرية وقتالية في "رأس عيسى" في شمال الحديدة

«طباخ الرئاسة» يكشف أسرار «مرسي»: تجاوزت فاتورة طعامه عهد مبارك بـ17 مليوناً وزوجته طلبت سيارة جمال