اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

خرافة الحق "الإلهي" في الحكم!!

حسين الوادعي الإثنين 22 أبريل 2019 - الساعة (5:21) مساءً

كان الملوك في القرون الوسطى يدّعُون أن لديهم "حقاً إلهياً" في حكم البشر يستمدونه من الله ويتمتعون بموجبه بسلطة مطلقة لا مجال لنقدها أو مواجهتها.
ولمواجهة طغيان الملوك طرح فلاسفة عصر التنوير مفهوم "الحق الطبيعي" ليدحضوا بواسطته مفهوم الحق الإلهي.

يقوم مفهوم الحق الطبيعي على أن هناك حقوقاً "طبيعية" يكتسبها البشر بمجرد ولادتهم ولا يجوز مصادرتها أو تقييدها، وهي حقوق الحرية والمساواة والكرامة والملكية الخاصة.

وبهذا التأصيل السياسي والحقوقي سقطت خرافة الحق الإلهي إلى الأبد وبنيت فلسفات حقوق الإنسان والديمقراطيات الحديثة.

في العالم الإسلامي قامت مؤسسة الخلافة على مفهوم "الجبر الأموي" وهو نفس مفهوم الحق الإلهي تقريباً، حيث كان الخلفاء الأمويون يقولون إن الله قدّر لهم أن يحكموا ولا مرد لقضاء الله وقدره.

ثم جاء بعد ذلك مفهوم الجبر الشيعي في نظرية "الإمامة ". فالإمام عند الشيعة اختاره الله وعصمه، ولا سبيل أمام الأمة للنجاة إلا الرضوخ له وطاعته.

ظلت خرافتا الخلافة والولاية تحكمان العالم الإسلامي رغم دخوله العصر الحديث، ولم ينافسهما إلا الحكم العسكري، وأحد الأسباب أننا لم نتمكن من الانتقال إلى نظرية حقوقية شبيهة بنظرية "الحق الطبيعي" تنزع أنياب نظرية الحق الإلهي السنية والشيعية وتدشن عصر حقوق الإنسان وحكم الديمقراطية والاختيار الإنساني.

لا إرهاب بلا عقيدة أو أيديولوجيا تغذي توحشه

ما زالوا يروجون كذبة: الإرهاب لا دين له؛ والحقيقة أن الإرهاب لا يظهر وينمو ويتوحش إلا في وجود "عقيدة" تُغذيه.

قد تكون عقيدة دينية أو عقيدة دنيوية.. ديناً أرضياً، أو ديناً أُخروياً.

كل موجات الإرهاب الكبرى في التاريخ ارتبطت بعقيدة..
من "الزيلوت" اليهود في القرن الأول قبل الميلاد والذين ربما يكونون أول جماعة إرهابية ضمن الأديان الإبراهيمية، إلى الخوارج والحشاشين، إلى اليعاقبة إرهابيي الثورة الفرنسية، إلى الاناركيين (الفوضويين) في القرن التاسع عشر، إلى الشيوعيين قادة الإرهاب اليساري في منتصف القرن العشرين، إلى الجيش الأحمر الالماني، والجيش الجمهوري الايرلندي.. وصولا إلى آخر موجة للإرهاب موجة الإرهاب الديني على يد القاعدة وجبهة النصرة وحزب الله والحشد الشعبي وداعش وجماعة أبو سياف وجيش الرب وبوكو حرام.

ما يجمع بين كل حركات وموجات الإرهاب هو العقيدة التي كانت تحركها.. عقيدة شمولية، تدعي امتلاكها للحقيقة المطلقة، وسعيها لتأسيس المدينة الفاضلة، أو الجنة، وتؤمن أنها المنفذة لإرادة الله أو إرادة التاريخ أو إرادة الشعوب.
وبسبب إيمانها المطلق بقداسة مهمتها لا تتورع عن ارتكاب أشد الفظائع وأبشع المذابح، لأنها ترى أن كل شيء رخيص ولا قيمة له في مقابل تحقيق أهدافها.
لذلك لا يوجد إرهاب بلا عقيدة.. أو بلا أيديولوجيا شمولية تغذي توحشه واحتقاره الحياة الإنسانية.

التضامن الإسلامي

هل سألتم أنفسكم لماذا لم تخرج أي مظاهرة في العالم الإسلامي للتنديد بإبادة اليزيديين والاغتصاب الجماعي لنسائهم واختطاف أطفالهم؟ بينما خرج العالم الغربي بالمظاهرات والوقفات والمسيرات احتجاجاً على مذبحة المسجد في نيوزيلاندا؟

وهل سألتم أنفسكم لماذا لم تخرج مظاهرة واحدة أو وقفة احتجاجية واحدة في العالم الإسلامي على الاضطهاد الممنهج والمستمر للمواطنين المسيحيين في العراق وسوريا ومصر وتفجير كنائسهم وتدمير بيوتهم وحرق قراهم لأسباب تافهة؟

وهل تتخيلون إن المسلمين يوماً ما سيرتدون الصلبان وسيقيمون الصلوات الكنسية داخل مساجدهم تضامناً ضد تفجير كنيسة أو حرق قرية مسيحية (وهي حوادث متكررة)، مثلما فعل الغربيون وارتدوا الحجاب ورفعوا المصاحف احتجاجاً على أي انتهاك يتعرض له المسلمون في ديارهم؟

إذا كنتم سألتم أنفسكم هذه الأسئلة وكان الجواب الندوي هو "لا" ، فإن السبب وراء ذلك هو "الأخلاق "...
لقد حبست الأخلاق الدينية المسلمين داخل دائرة أخلاقية ضيقة وفقيرة، فهم لا يتعاطفون إلا مع مسلم، ولا يرفضون الانتهاك والجريمة إلا إذا كانت ضد مسلم، ولا يؤمنون بحق الإنسان في الحرية والكرامة إلا إذا كان مسلماً.

لهذا فهم مستعدون للتضامن مع مسلمي بورما والصين البعيدين جداً، وعاجزون عن الإحساس بأي التزام أخلاقي تجاه مئات العراقيات المستعبدات والمغتصبات لمجرد أنهن يزيديات، وعاجزون عن تكوين أي التزام أخلاقي تجاه جرائم التفجير والحرق والسحل التي تطال عشرات المواطنين المصريين لمجرد أنهم مسيحيون.
زرع الخطاب الديني في عقل المسلم أنه الوحيد الذي يملك أخلاقاً وقيماً، واكتفى بوهم العظمة الزائفة، وعجز عن تطوير ضمير أخلاقي يناسب القرن الحادي والعشرين.

وللأسف ينطبق على أغلب المسلمين اليوم العبارة الشهيرة: "لأن لهم ديناً يظنون أنهم معفيون أن تكون لهم أخلاق"!

لنراجع ضميرنا الأخلاقي.. ولنتضامن مع الإنسان كإنسان... إن طوفان الكراهية ضد الآخر سيطول خيامنا قبل أن يصل إلى أبراجهم العالية.

* جمعه (نيوزيمن) من بوستات للكاتب على صفحته في (الفيسبوك)

نيوزيمن ينقلها كما هي.. رسائل اليمنيين إلى السفير البريطاني مايكل أرون

صعيد شبوة.. من وكر لإرهابيي القاعدة إلى مديرية تنعم بالأمن والأمان

وثيقة مؤلمة- قُتل عبدالجليل النهاري بقعطبة في صفوف الحوثيين وهو ينتظر مرتبه الأول منذ عامين!

فرّ بعد اقتحام أبي العباس لمعسكره واعتقله الجيش في منزل عمه.. القبض على أمير داعش في تعز

المخا من "سيل الثلوث" المدمِّر إلى "ميناء ميناء يا سلال" و"موت" ما بعد 1990