اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

تمجيد القَتَلة وموالاة الطّغاة!

محمد عزان الجمعة 03 مايو 2019 - الساعة (10:47) صباحاً

في ثقافتنا العصبوية المشوّهة، يُجيز بعضنا لأنفسهم تمجيد القَتَلة وموالاة الطّغاة، ولا يستوحشون من تأييدهم للمفسدين ومناصرة الظّلمة المستبدين؛ بل ويستحسنون الشراكة الفعلية لأنفسهم وأوليائهم مع أيّ عُتُلّ زَنِيم أو وإرهابي أثيم.. ولكنهم لا يطيقون أن يظهر غيرهم وبرفقته أحد ممن يختلفون معه في شأن فكري أو سياسي، ويعتبرون ذلك انسجاماً بينهم في كل أمر وتوافقاً على كل شيء.

للأسف لقد تمكن هذا المزاج الغوغائي من إرهاب النُّخب وفرض العزلة على كثير من الأشخاص، حتى بات أحدهم يشعر برُعب إن تحدث إليه شخص مختلف أو جلس بجواره من لا يروق لهذه الجهة أو تلك، فضلاً عن أن يظهر معه في صورة أو يتفق معه على رأي!

أيها الأعزاء.. لقد بات لِزاماً على كل قادر أن يساهم في مواجهة ذلك الإرهاب الفكري والسياسي، بأن يعبّر عما يراه ويقف حيث يُريد ويظهر مع من يشاء، حتى لا نساعد الغوغاء على قَتل التَّنوع ومصادرة القواسم المشتركة بين الناس.

مع التأكيد على أن لكل خصوصيته، وكل فرد مسئول عن نفسه وسلوكه وطبيعة أقواله وأفكاره، فـ{كل نفس بما كَسَبت رهينة}. {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى، وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لَا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى}.

أسعد الله أوقاتكم بسكينة العدل وروائع المنطق الإنساني.

* من صفحة الكاتب على (الفيسبوك)

كواليس - خلافات دائرة الرئيس وخلافة اليماني

نبيل الصوفي يكتب انطباعات زائر لشبوة: النخبة.. النزاهة والأمان

من المحاريق والبلاكمة والزبارقة إلى دبي وأبو ظبي والشارقة.. حَــواري التُـحَـيـتَـا (صور)

الصليف.. قصة ميناء منذ الاحتلال العثماني حتى الاحتلال البريطاني (8)

يعزف للحوثيين فترقص الشرعية.. برنامج (الاستغباء) العالمي!