اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

"الصيام "عبادة إنسانية في مختلف الأديان

محمد عزان الثلاثاء 07 مايو 2019 - الساعة (10:33) صباحاً

الصيام عبادة إنسانية وليست خاصة بالمسلمين، فهو موجود عند مختلف الأديان والملل والأمم السابقة..

فمنذ أسبوعين كنت في "موسكو" ورأيت كيف يحتفل فريق من (المسيحيين) بيوم فطرهم، لقد كانوا صياماً لمدة أربعين يوماً، وفي صيامهم لا يمكن للصائم تناول الأكلات الحيوانية أو أي منتجات خاصة بالألبان، وبعضهم ينقطع تماما ولفترة معينة عن تناول الطعام.

أما (اليهود) فيشبه صيامهم صيام المسلمين، وخاصة في يوم الغفران، حيث يصومون عن الطعام والشراب يوماً وليلة، وفي سائر الأيام يصومون لتكفير الذنوب أو لدفع الحزن والبلاء، أو في ذكرى أي حدث يهمهم كوفاة موسى وهدم الهيكل وقبل الحرب وبعدها.

وعند (الهندوسية) في الهند وما جاورها صيام أيضاً، ولكن طريقته تختلف من طائفة لأخرى، فهناك من يصومون عن الطعام فقط وليس الشراب، من شروق الشمس وحتى المغرب، وهناك من يسمح لهم بتناول الفاكهة ومنتجات الألبان فقط.

وفيما يسمونه "صيام الفصول" يمتنعون عن الطعام من غروب الشمس لشروقها لمدة تسعة أيام في بداية كل فصل.

وعند البوذية (في اليابان والصين وسائر بلاد الشرق) لا يمتنع الإنسان في فترات الصيام عن الطعام والشراب فقط، بل ويتوقف عن العمل طوال الوقت المخصص للصيام، ويكون صيامهم مع حلول الأشهر القمرية، وبالتحديد في الأربعة أيام الأولى منها.

حتى الفراعنة كانوا يصومون تقرباً للإله وللنيل هبة الحياة بالنسبة لهم كما كانوا يصومون لدفع الشرور وشكر النعم ورفع البلاء..

فصدق الله القائل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}.

واللافت في الأمر أن الذين لا يصمون من تلك الملل، لا يشغلون أنفسهم بإقناع الصائمين بترك الصيام، ولا يرون في الصيام إعاقة للحياة، ولا يوغلون في السخرية والتندر على الصائمين، بل يحترمونهم ويساعدونهم على إتمام عبادتهم، وينوبون عنهم في القيام ببعض أعمالهم!

* من صفحة الكاتب على (الفيسبوك)

كواليس - خلافات دائرة الرئيس وخلافة اليماني

نبيل الصوفي يكتب انطباعات زائر لشبوة: النخبة.. النزاهة والأمان

من المحاريق والبلاكمة والزبارقة إلى دبي وأبو ظبي والشارقة.. حَــواري التُـحَـيـتَـا (صور)

الصليف.. قصة ميناء منذ الاحتلال العثماني حتى الاحتلال البريطاني (8)

يعزف للحوثيين فترقص الشرعية.. برنامج (الاستغباء) العالمي!