عرفات العامري

عرفات العامري

تابعنى على

بين المصالح والفنادق

الخميس 02 ديسمبر 2021 الساعة 06:54 م

محاولة إيجاد نسخة معتدلة لسلطة صنعاء الكهنوتية في عمق الشرعية واستبدالها بالشرعية اليمنية محاولة فاشلة من الآن.. صحيح من حق الدكتور أحمد عبيد بن دغر وجباري أن يتسابقا في توزيع المناصب ولكن في أماكن أخرى في إطار سلطتهم، اما اليمن ومصير اليمن ليست قطعة أرض مملوكة لأي شخص ليدعي لنفسه أحقية التحكم بقرار كفاح اليمنيين وحريتهم أو إسقاطها أو رفض شرعية تحالف دعم اليمنيين اليمنيين واستبدالها أو الاستنقاص والتنكر من الآخرين بهذا البذخ المثير للضحك الذي ظهر به البعض...

اليمنيون اليوم يطالبون ابن دغر وجباري ومن والاهما أن يهتموا بترتيب وضع مؤسساتهم ومكاتبهم التي لم يجلسوا عليها أولا.. ويا الله روونا قدراتهم الخارقة وليبدأ المشوار من مجلس الشورى. فالشعب اليمني الذي يعاني اليوم من المجاعة والحروب والتفكك والتشرذم يريد معرفة ماذا قدم له ابن دغر من إنجازات وما هي الخطط والخطوات التي اتخذها المجلس بحسب المادة (125) من المهام المنوطة بمجلس الشورى المتعلقة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والمعاهدات والاتفاقيات المتعلقة بالدفاع والتحالف والصلح والسلم والمادة 87/88 من مهام مجلس النواب المتعلقة بخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والموازنة العامة. 

الشعب اليمني يريد من ابن دغر وجباري محاسبة ذلك الكم الهائل من الوزراء والنواب المتورطين في قضايا فساد واختلاس وتآمر وتخاذل وتواطؤ مع المليشيات طيلة سبع سنوات على الأقل بحسب المادة 93 الخاصة بإجراءات سحب الثقة من نواب المجلس أو الوزراء...

والا أقولكم.. يجمعوا جهدكم الاثنين الشخصين والمجلسين شورى ونواب ويحاسبوا لنا وزير الاتصالات اللي حاط الكونترول للحوثي وعليها كمان يرسل ايرادات مليارات إلى صنعاء من داخل عدن... وكثر الله خيركم. 

ومتى ما استعرض ابن دغر وجباري انجازاتهما بعدها يتكلمان عن تحالف دعم الشرعية ويقررا بدلاً عنه رغم أن الأشقاء ومنذُ سبع سنوات يخوضون معركة اقليمية دولية يمنية للدفاع عنا وعنكم وعن العروبة كلها ولم يقصروا معنا ومعكم بمثقال ذرة.. تدركون ذلك.

وتدركون أيضاً بأن الأشقاء قدموا أعز فلذات أكبادهم ولا يزال بعض هؤلاء الأكباد الأطهار وحتى اللحظة التي أخط بها حروفي هذه يدافعون عنكم في أرضكم وعلى عرضكم في عقر داركم التي تركتموها للحوثي وارتوت بدماء أبنائهم الطاهرة... تشاهدون ذلك حقاً من فنادقهم الآن ولكن.. بلا خجل منكم؟

الاولى بمسؤولين حكوميين كبار أن يتفرغوا لحسم المعارك الوطنية التي لم يعد بمقدور احد أن يسيطر عليها بسبب الانشغال بالمعارك الجانبية التي يصنعها ويمولها ويديرونها هم من فنادقهم..

وإذا كانت شرعية الرئيس هادي كما تحدث رئيس السلطة التشريعية (للشرعية وللدولة) بأنها فقدت السيطرة ولم تعد قادرة على حسم الحرب، فما الذي سيتغير إن تغير التحالف أو تغير راس الشرعية.. بالله عليكم؟؟ 

فالشرعية مكونة من السلطة التنفيذية والتشريعية

والقضائية "مجلس الشورى" وهذه السلطة هي أنتم.. يا من تتبجحون الآن ببياناتكم الفارغة. وأنتم من يدير المعركة سياسيا واقتصاديا وعسكريا. 

وبما أنكم السلطة فالفشل وتأخر الحسم والمجاعة التي نعيشها اليوم والكوارث هو نتاج وجود امثالكم من الفسدة الخونة المتآمرين المتخاذلين المتاجرين بقوت ومعاناة الشعب داخل مؤسسات الشرعية.. وليس التحالف ولا حتى رأس هادي. 

اتركوا اليمن ومصير اليمن لقيادات الميدان، للرجال التي تناضل ليل نهار وتضحي بالغالي والنفيس من أجل استعادة ترابه ودفاعا عن قيمه ومبادئه وحفاضا على نهج الوسطية والاعتدال.

اتركوها أيها الأوغاد لمن يواجهون الهمج بشجاعة الرجال الكبار.. يكفي أن الشعب المغلوب على أمره بمواطنيه البسطاء يتحمل وحشية جرائم عصابة الحوثي التي لا تتوقف ليلا أو نهارا طيلة سبع سنين من تلاعبهم وتخاذلهم بالمعركة. وتتلذذ تلك القطعان التي تسكن في فنادق الدوحة واسطنبول في ممارسة الانتقام من هذا الشعب.

يكفيهم الام الصمت المخجل للقيادات التالفة المرفهة في فنادق الرياض عن غزوات خيبر والفجر وذات الصحارى الأردوغانية التي توجهت نحو عدن بدلاً من صنعاء والذين بسبب ذلك اصبحوا لا يكترثون لموت المئات من البشر داخل سجون عصابة الحوثة أو جوعا في فيافي النزوح..

نصيحة صادقة.. انشغلوا بالقضايا الوطنية التي تناضل من اجلها بيادة جندي ممزقة على تراب الساحل أو مأرب أو الضالع..

نحن كشعب نستلهم الصمود والشجاعة وحب التضحية من تلك البيادة الطاهرة التي تزلزل الأرض وتشعلها جحيماً تحت أقدام الكهنوت. وليس منكم أيها المتنكرون المفسدون الجاحدون المتآمرون المتخاذلون المتاجرون بالدم والعرض والشرف، فو الله أن أعيينا ترفض النظر اليكم، وآذاننا وأفئدتنا تأبي الإصغاء إليكم أو حتى تخيلكم فما بالكم أن تكونوا ولاة علينا تقررون مصيرنا. لا والله. ولو نفنى....