محمد السدح

محمد السدح

تابعنى على

"الحوثي" عدو السلام

الخميس 02 ديسمبر 2021 الساعة 10:21 م

صمدت مأرب وأعادت لليمنيين الأمل، ظهر سلطان العرادة يتكلم بكلام اهتزت له كل الناس والتف حوله العدو والصديق.

وصل دعم عسكري كبير إلى مأرب، صفوف تترتب، معارك في الساحل، عودة لزخم على الأقل سيجعل الحوثي يشعر بأنه لن يحكم وأن مشروعه سيفشل.

فجأة يظهر من ظننا بأنهم رجال دولة ليصدروا بيانا يتباكون فيه على أوضاع البلاد بعد أن تأكدوا أن أوضاعهم وأوضاع عيالهم خارج الوطن تم تضبيطها على حساب نزيف الوطن.

استغلوا مناصبهم وتواجدهم في المشهد للثراء، والفساد، واخيراً يأتون إلينا ببيانات الانهزام والاستسلام والبيع.

التوقيت لوحده يدينكم، واستغلال الحوثي لبيانكم يدينكم، ونحن معكم لنحاسب الفاسدين ولكن نبدأ بكم.

* * *

نحن مع سلام يعيد لكل يمني الاعتبار وينسف أي مشروع يقوم على الحق الالهي والبطنين.

سلام يبني وطنا ويبني الانسان وليس سلاما على طريقة 2014.

* * *

تريدون سلاما فطريقه معروفة، الحوثي من يرفضه، الحوثي من مزق كل آمال السلام وتمهزل بكل الحوارات، بل وقفز من فوق كل الاتفاقيات منذ عام 2014.

تريدون السلام مع من لا يعرف معناه ولا يفهم سوى لغة التنكيل والرصاص، ولا يقبل منك حتى تبدي رأيك في سطر من ملازمه.

الحوثي دمر مداميك الشراكة والوطنية والسلام والحوار، ورسم للشعب زاوية واحدة اختارها لهم وطوقها بالبازوكة والمدفع (إما مشروعي وملزمتي والبطنين والحق الالهي واما الهلاك لكم).

أيها المغفلون هذا وطن ويتسع للجميع بمن فيهم الحوثيون ولكن بطريقة تحفظ الجميع، بطريقة تحفظ الإنسان اليمني وتحفظ الأرض اليمنية وسيادتها.

لماذا تتناسون كل شيء اليوم وتتباكون على وطن مزقته مكينة الموت القادمة من إيران وجلبت لنا كل هذه الحرب؟!

لماذا تناسيتم كيف نكل بالجميع؟، وهم يقولون له: تعال نتشارك، تعال نتحاور، تعال انت اخونا، ولكنه قال لهم: التكفيرون والدواعش الويل لكم ثم الويل ورفع سبابته يهدد الجميع. 

لماذا أنتم هكذا تحولون أوراق الربح إلى خسارة؟، وتحولون الظالم إلى مظلوم؟، وتستجدون عدو السلام؟

هل تعيشون معنا في هذا الواقع الذي فرضه الحوثي؟!! هل راقبتم كل الحوارات والاتفاقيات التي تحولت إلى منديل يمسح به "عبدالملك" أنفه ويرميه إلى القمامة؟!

لا أحد يرفض الحل السلمي، ولا أحد يقول اليوم غير ان اليمن تتسع للجميع، ولكن هناك طرفا يمثل اقلية يريد ان يفرض مشروعه ورأيه بقوة السلاح.

لم يبتلع الحوثي البلاد إلا بهكذا أياد مرتعشة وقلوب ضعيفة ومهزوزة.

يا لها من اوقات صعبة ضاعت فيها اليمن بسبب ساسة جبناء وضعاف.

* * *

يسلمون رقاب الشعب منذ عام 2014 لمليشيات عنصرية تدعي التمييز في الدم والنسب وتنظر للشعب كعبد وخادم.

كل هذا تم تحت ذرائع السلام، والنسيج الاجتماعي، والتآخي وكلام الناشطات "ابو بخور".

من السبب في هذا كله؟؟ أليس هو الحوثي؟!!

من الذي جعل الناس تحمل السلاح؟ وأسقط الدولة، وقتل واعتقل وفجر ولغم وفخخ؟

أنتم أسوأ قيادات في تاريخ اليمن الحديث.

* جمعه نيوزيمن من منشورات للكاتب على صفحته في الفيسبوك