د. عيدروس نصرد. عيدروس نصر

أردوجان وآيا صوفيا

مقالات

2020-07-13 22:27:37

عندما يتناول المرء القرار الذي اتخذه نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوجان بتحويل متحف ومكتبة آيا صوفيا إلى مسجد سيجد نفسه أمام مجموعة من ردود الأفعال المتشنجة التي تشبه تماماً تلك التي صدرت بعيد تحطيم برجي التجارة العالميين في مانهاتن بنيويورك عام 2001م على أيدي جماعة أسامة بن لاذن، تلك الردود التي اعتبرت أن ما حصل يمثل فتحاً مبيناً للإسلام والمسلمين في عقر دار "الشيطان الأكبر".

ما هي قصة آياصوفيا؟

عندما كنت أحضر لرسالة الدكتوراه عن فلسفة الشيخ الرئيس أبي علي بن سيناء، كنت أجد في المراجع التي استخدمتها عن الفيلسوف ابن سينا عبارات مثل "هكذا ورد في نسخة آيا صوفيا" وقابلت ذلك عشرات المرات حول النسخ الأصلية من كتابات الشيخ الرئيس غير المتوفرة في المكتبة البلغارية والعربية، مثل كتاب "الإنصاف"، وكتاب "الكمية والبرودة والحرارة" وكتاب "في النهاية واللانهاية" وغيرها.

وقد دفعني الفضول، حينها، للبحث عن ماهية آيا صوفيا لأكتشف أنه قد تم بناء هذه المنشأة الفخمة ككاتدرائية آرثوذكسية للقسطنطينية بين عامي 532 و537م، أي قبل نحو 1500 عام من اليوم وقبل نحو 100 عام من البعثة الإسلامية، بناءً على أوامر الإمبراطور الروماني جستنيان الأول، وظلّت أكبر كاتدرائية مسيحية في العالم على مدى نحو ألف عام قبل الانتهاء من بناء كاتدرائية إشبيلية عام 1520م.

في العام 1204م ومع الحملة الصليبية جرى تحويل آيا صوفيا إلى كنيسة كاثوليكية، ثم تحولت في عهد السلطان العثماني محمد الفاتح إلى مسجد، وفي عهد الجمهورية الأتاتوركية تحولت آيا صوفيا عام 1935م إلى متحف منهيةً بذلك صراعاً ظل خفياً حيناً ومعلناً أحيانا كثيرة بين ثنائيات (الإسلام ـ المسيحية) و(الأرثوذكس ـ الكاثوليك).

كل من يتناول هذه القضية من وجهة نظر مخالفة لرؤية السلطات التركية الرسمية وحزبها الإخواني "حزب العدالة والتنمية" وأشياعهم خارج تركيا، يصطدم أول ما يصطدم بسؤالٍ فج من أحد المولعين بتنصيب آردوجان أميراً للمؤمنين وخليفة للمسلمين والسؤال: أنت مع الإسلام والمسلمين أم ضدهم؟ ويلجمك السؤال لتحتار: هل تبدأ بإقناع السائل أنك مع الإسلام وأنك مسلم قلبا وقالبا؟ أم بإقناعه بأن قرار السلطات التركية ورئيسها الإخواني أردوجان لا علاقة له بالإسلام والمسلمين؟

لماذا يتصرف أردوجان على هذا النحو ؟؟
الذين يعرفون مدينة إسطنبول يعلمون أنها ليست بحاجة إلى مزيد من المساجد، بل إن لديها فائضا كبيرا في عدد المساجد مقارنة بعدد المتدينين من سكانها والمثابرين على الصلاة في الجوامع، ولو كانت بحاجة فبإمكان السلطات التركية أن تبني مسجداً أو أكثر بمساحة وجمال آيا صوفيا عشرات المرات، لكن أردوجان المولع بإثارة الصخب حول اسمه وببقاء صورته تحت الأضواء الدائمة، اردوجان الذي يرتعب كلما تذكر نتائج الانتخابات المحلية الأخيرة لمدينة استنبول فيتخبط يميناً ويساراً ليضرب في ليبيا حيناً وشمال سوريا وشمال العراق حيناً ويتسلل إلى اليمن عبر أصابعه الرخيصة حيناً، هذا الأردوجان يبحث عن تسجيل المزيد من النقاط التي تقدمه أولا كحارس أوحد وأكبر على مصالح الإسلام والمسلمين، ثم كزعيم تركي يمكنه أن يحكم تركيا لعشرات السنين القادمة وتقديم تركيا العظمى لأنصاره على إنها القوة التي لا تقهر وبمقدورها تتحدى العالم كله عسكرياً واقتصادياً و(ثقافياً) وإسلامياً، وليته تذكر ما فعله الخليفة عمر بن الخطاب عندما أبقى على كنيسة القيامة احتراما لمشاعر المسيحيين وبنى بجانبها المسجد العمري المعبر عن تعايش أتباع الديانتين المسيحية والإسلامية، لكن عمر عليه رضوان الله لم يكن يخطط لدخول الانتخابات الرئاسية عندما اتخذ هذه القرارات السامية حقاً.

لم يكلف المعجبون بأردوجان وتصرفاته المراهقة أنفسهم السؤال: ما الجديد الذي سيضيفه القرار الأردوجاني للإسلام والمسلمين؟ ولم يسأل أحد منهم ما مصير الكنوز التحف والأثار التاريخية والثقافية والتراثية العالمية (المسيحية والإسلامية وغيرها) التي يحتويها متحف أيا صوفيا بعد تحويل المتحف إلى مسجد؟ هل سيرميها أردوجان في مكب النفايات؟ بالتأكيد لا... هل سيفتح لها متحفاً آخر؟ وهذا احتمال وارد... أم إنه سيبقيها في نفس مبنى المتحف الذي أصبح مسجداً؟ وهذا الاحتمال الأرجح،... وفي هذه الحالة فإن مضمون القرار سيعني فقط السماح للناس بالصلاة في ردهات المتحف، مع بعض التعديلات المؤكدة على المساحات المخصصة للعبادة.

وباختصار شديد فإن قرار أردوجان الأخير لا يعدو عن كونه فقاعة إعلامية كبيرة، كل الغرض منها صناعة هالة دعائية إضافية لأردوجان وحزبه في محاولة للجم أحزاب المعارضة التركية التي يرفض أغلبها هذا الإجراء، بغرض الرهان على الدهماء من الناخبين المسلمين الأتراك الذين يعتقد أردوجان أنه بهم سيسجل نقاط تفوق على الأحزاب التركية المعارضة لسياساته، إلى جانب تحشيد أنصار الحركة الإخوانية العالمية لتقديمة لهم على إنه فعلا الخليفة الحقيقي للمسلمين والأمير القادم للمؤمنين، وتلك كلها رهانات سياسية لا علاقة لها لا بالإسلام كديانة تقوم على التسامح والتعايش ولا باهتمامات وعناءات وعذابات مئات ملايين المسلمين في بقاع العالم المترامي الأطراف.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك

-->