مقتل نجل المرشد العام للإخوان المسلمين في أحداث جمعة الغضب

مقتل نجل المرشد العام للإخوان المسلمين في أحداث جمعة الغضب

السياسية - السبت 17 أغسطس 2013 الساعة 02:49 م

تلقي الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين منذ قليل نبأ استشهاد ابنه المهندس عمار متأثرا بطلق ناري في أحداث جمعة الغضب بالقاهرةآ  أمس، إثر تلقيه رصاصتين في الرأس والعين. وكان عمار قد شارك في التظاهرات السلمية في محيط مسجد الفتح بالقاهرة مع الآلاف من أبناء بني سويف، والذين استشهد وأصيب منهم العشرات جراء اعتداء ميليشيات السيسي عليهم. والشهيد عمار هو الابن الأوسط لفضيلة المرشد، يبلغ من العمر 38 عاما، ويعمل مهندس كمبيوتر ومتزوج ولديه طفلان . وفي تصريح خاص لوكالة "الأناضول" اليوم السبت، صرح المحامي والناشط الحقوقي، حسن كريم، أن جثمان عمار موجود الآن في مستشفى غمرة العسكري، غير بعيد عن ميدان رمسيس، الذي شهد طوال أمس إطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص على مسيرات سلمية خرجت تنديدا بمجازر الانقلابيين تجاه المعتصمين السلميين،آ  احتشدت في الميدان حتى موعد سريان حظر التجول في السابعة مساء. وأوضح المحامي أنه في طريقه للمستشفى لاستخراج تقرير رسمي بسبب الوفاةآ آ آ