الحوثي وراء ارتفاع أسعار الخضروات في أسواق شبوة

@ شبوة، نيوزيمن، أبوبكر العولقي: إقتصاد

2020-09-18 12:30:05

تفاقمت معاناة المواطنين في محافظة شبوة، نتيجة لارتفاع أسعار الخضروات والفواكه في الأسواق بشكل مخيف بسبب ارتفاع صرف العملات الأجنبية، وانعدام الرقابة للقيام بواجبها في النزول الميداني لمراقبة وضبط الأسعار.

تخطى، صباح الخميس، سعر كيلو الطماطم الواحد 1500 ريال، كما ارتفع سعر كيلو البطاط إلى 1000 ريال، والبسابس الاخضر وصل إلى 1500 ريال، فيما بلغ سعر الكيلو البرتقال والتفاح والرمان 2000 ريال والعنب 1500 ريال، والموز 500 ريال للكيلو الواحد، ناهيك عن ارتفاع المواد الغذائية بشكل غير عادي. 

وأرجع عدد من بائعي الخضار والفواكه بمحافظة شبوة أن تجار الجملة تطالبهم بدفع قيمة البضائع من الطبعة القديم للريال اليمني، حيث أغلب الخضار والفواكه تأتي من صعدة ومناطق سيطرة الحوثي، فيما يرتفع السعر في حالة الشراء بالطبعة الجديدة، كون الطبعة القديمة لا تتوفر لديهم.

وأدى حظر الحوثيين تداول الأوراق النقدية الجديدة، إلى انخفاض المعروض من الريال في المناطق التي يسيطرون عليها مقارنة بزيادة المعروض من العملة المحلية في مناطق الحكومة، خاصة مع زيادة تدفق الأوراق النقدية الجديدة بالريال إلى المناطق الحكومية، وبالتالي نتج عن ذلك توسع فارق سعر الصرف”.

>> ارتفاع جنوني لأسعار الطماطم في صنعاء

مع إطالة مدة حظر النقود الجديدة، سينخفض عرض النقود من الطبعة القديمة أكثر وهذا سيؤدي إلى توسع فارق الصرف وبالتالي زيادة رسوم التحويلات وفي المحصلة سيؤدي إلى كساد اقتصادي وتضخم مفرط وتوقف للأنشطة الإنتاجية”.

وقال عدد من المواطنين إن بعض بائعي الخصروات والفواكه استغلوا احتياج أبناء المحافظة للخضار والفواكه، ورفعوا أسعارها بنسب عالية جداً تجاوزت الضعف، الذي يفترض أن تكون الأسعار عليه أقل، بدلا من رفعها بهذا الشكل المخيف، كون المنتجات الزراعية تنتج محلياً باستثناء بعض الفواكه تصدر من الخارج.

مطالبين الجهات الرقابية والمعنية بتكثيف الرقابة على أسواق الخضار والفواكه للحد من ارتفاع الأسعار والتلاعب بها، وحماية المستهلكين من الجشع الذي يقوم به بعض بائعي الخضار والفواكه.