الدفاع تتكتم.. سقوط آخر جبهة للشرعية بـ"نهم" ومعسكر "ماس" تحت نيران الحوثيين

@ مأرب، نيوزيمن، خاص: الجبهات

2020-10-29 23:47:10

تقترب مليشيا الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، من إحكام السيطرة كلياً على جبهة نجد العتق في منطقة "نهم"، شرقي العاصمة، والتي تعد آخر معقل لقوات حكومة الشرعية في محافظة صنعاء.

وقالت مصادر عسكرية في وزارة الدفاع بمأرب لـ"نيوزيمن"، إن سيطرة المليشيا الحوثية على جبهة نجد العتق، تعني إنهاء تواجد قوات الحكومة الشرعية على أراضي وجغرافيا صنعاء، وكذا التقدم باتجاه معسكر "ماس" الاستراتيجي في محافظة مأرب المحاذية.

وأكدت المصادر، أن الجبهة خرجت عملياً عن سيطرة قوات الشرعية، واستدركت بالقول إن "عمليات مليشيا الحوثي في منطقة نجد العتق لم تنته بعد".

وأشارت إلى أن نحو 36 عنصرا من القوات الحكومية قتلوا خلال يومي الأربعاء والخميس، فيما وقع 20 آخرون أسرى في أيدي المليشيا الحوثية.

في حين تفرض وزارة الدفاع، في حكومة الرئيس المؤقت عبدربه منصور هادي، تعتيماً صارماً على تطورات المعارك في "نهم"، وتبرر ذلك بما تسميه "المحافظة على معنويات المقاتلين"، وفقاً لمصادر "نيوزيمن".

وفي الأيام الماضية، رفعت مليشيا الحوثي، من وتيرة الهجمات العسكرية في مختلف محاور القتال بمحافظة مأرب، عقب تراجع نسبي في حدة المواجهات خلال الشهرين الماضيين.

وتحدث لـ"نيوزيمن"، مصدر عسكري من مأرب، عن مواجهات عنيفة تدور بين القوات الحكومية والحوثيين، في منطقة الجدعان، حيث تحاول المليشيا الحوثية، التقدم باتجاه معسكر "ماس" أكبر معسكرات الشرعية في المحافظة.

ووفقاً للمصدر، الذي فضل عدم الإشارة إليه بالتسمية، فإن العيارات النارية الحوثية باتت تصل إلى داخل معسكر "ماس"، مؤكدا أن المعارك تجري على محيط المعسكر.

والأشهر الأخيرة عانت حكومة الرئيس المؤقت (هادي)، إخفاقات مدوية، حيث منيت بانتكاسات عسكرية كبرى في "نهم" شرق صنعاء، ومحافظتي الجوف ومأرب، بعد هجمات ذات طبيعة استراتيجية قام بها الحوثيون.

واستولى الحوثيون في نهاية فبراير الماضي على مساحات شاسعة من محافظة الجوف المتاخمة لمأرب في شمال البلاد، عقب سقوط "نهم" في أيديهم، فيما يواصلون القتال بقوة حتى اليوم بهدف تحقيق تقدم عسكري ميداني والسيطرة على بقية المناطق في المحافظة النفطية.