الموجز

الحكومة تراقب انهيار الريال بصمت.. عدن بدون أي صرافات أو تحويلات مالية وقيمة الحوالات إلى صنعاء 45%‎

@ عدن، نيوزيمن، خاص: إقتصاد

2020-12-05 23:21:13

مع استمرار إغلاق البنك المركزي في عدن لشركات الصرافة والتحويل المالي، وانهيار سعر الريال أمام الدولار، ارتفعت قيمة أي حوالة مالية للمناطق تحت سلطة الذراع الإيرانية.

عمولات الحوالات النقدية من المناطق المحررة إلى المناطق الخاضعة لسيطرة ذراع إيران، بلغت ما نسبته 45%.

وشكا المواطنون من هذا الارتفاع الذي ضاعف معاناتهم وشكل عبئاً كبيراً على حياتهم يضاف إلى الوضع المعيشي الصعب الذي يعيشونه بفعل الحرب.

وتواصل العملة انهيارها أمام العملات الأجنبية ليقترب سعر الدولار الواحد من حاجز 900 ريال يمني، وسط صمت حكومي فاضح.

وهاجم ناشطون عبر منصات التواصل الاجتماعي الحكومة، مطالبين بإجراءات توقف انهيار العملة المحلية.

وأطلق الناشطون حملة إلكترونية لنقل معاناة الشعب اليمني للعالم، والتعريف بآثار انهيار العملية الوطنية على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية لليمنيين.

وكانت جمعية الصرافين في عدن، أعلنت وقف كافة عمليات بيع وشراء العملات الأجنبية.

ووجهت جمعية الصرافين بمحافظة عدن شركات الصرافة بوقف كافة عمليات البيع والشراء للعملات الأجنبية، وذلك في محاولة لوقف تدهور قيمة العملة اليمنية، التي انهارت خلال الأيام الأخيرة، بشكل متسارع أمام سلة العملات الأجنبية.

وجاء توجيه جمعية الصرافين، بعد يوم من قرار البنك المركزي إيقاف 30 شركة ومحال صرافة وتجميد أرصدتها. 

وسجل سعر الريال اليمني، مستويات متدنية، حيث وصل سعر الدولار إلى نحو 880 ريالاً للشراء، و885 للبيع، في حين بلغ سعر الريال السعودي، 230 للشراء، و231 للبيع.