في حفل بالقصر الجمهوري هادي: نحن اليوم في هذه القاعة بفضل الشباب الذي نهض من أجل الغد الأفضل والأهداف المطلوبة تحققت

في حفل بالقصر الجمهوري هادي: نحن اليوم في هذه القاعة بفضل الشباب الذي نهض من أجل الغد الأفضل والأهداف المطلوبة تحققت

السياسية - الأحد 14 يوليو 2013 الساعة 11:11 م
نيوزيمن

آ قال الرئيس عبدربه منصور هادي إن البلاد اليوم في " وضع أفضل مما كنا عليه في رمضان العام الماضي"، مؤكدا تحقيق " أشياء كثيرة على مختلف المستويات" خلال عام، وتجاوز الكثير من التحديات والصعاب، إلى جانب تحقيق مؤتمر الحوار " نجاحات باهرة وأشواط كبيرة توج ذلك باختتام المرحلة الثانية وتدشين المرحلة الثالثة". وقال في كلمة له خلال حفل إفطار كبير مساء اليوم في القصر الجمهوري لهيئة رئاسة وأعضاء مؤتمر الحوار الوطني الشامل وذلك بمناسبة شهر رمضان المبارك وانتهاء المرحلة الثانية من أعمال المؤتمر- بأن الشعب اليمني هو الوحيد من بين شعوب العالم العربي من دفع ثمن الحرب الباردة نظرا للتشطير والانتماء القطبي في اطار صراعات القطبين الدوليين سابقا، متحدثا عن اليمن ومنذ قيام الثور اليمنية سبتمبر وأكتوبر لا يزال يعاني من ويلات الأزمات والمشاكل واحدة تلو أخرى. واتهم هادي نظام سلفه بعدم وضع استراتيجية من أجل خروج اليمن إلى آفاق التطور والنهوض. وقال " بعد قيام الوحدة لم يكن هناك برنامجا أو استراتيجية موضوعة من أجل أن يخرج اليمن إلى آفاق التطور والنهوض والازدهار وميلاد عهد جديد وتاريخ جديد وحصل ما حصل وجميعنا علي اطلاع بتفاصيل الأحداث في تلك الفترة ". وأشاد رئيس الجمهورية بالثورة الشبابية السلمية التي أثمرت عن اتفاق سياسي لانتقال السلطة في البلاد، مضيفا بالقول " ونحن اليوم في هذه القاعة بفضل الشباب الذي نهض من أجل الغد الأفضل" متحدثا عن أن اليمن " أمام مرحلة جديدة"، دعا الجميع " لبذل الجهود المخلصة والصادقة من اجل اليمن الجديد والغد الأفضل". وأكد أن أهداف الثورة " تحققت" وأن ربيع الثورة في اليمن لم يكن مثل ربيع الثورة في بعض الدول العربية. وقال " غلب اليمانيون الحكمة فلم يكن ربيعهم كما هو حاصل هنا وهناك والأمثلة كثيرة ولكن اليمن خرج خروجا مشرفا بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة التي مثلت الحل المشرف لكل القوى السياسية على قاعدة لا غالب ولا مغلوب ولا ناصر ولا مهزوم وتحققت الأهداف المطلوبة فهناك متغيرات عميقة وكبيرة وعلى مختلف المستويات وذلك ما جنبنا الحرب والويلات والآلام والتشظي ". وأكد هادي أن المرحلة الجديدة ستحمل " مخرجات نظام حكم جديد ودستور جديد ينقل اليمن إلي مرحلة حضارية حاسمة تختلف اختلافا جذريا عما كان في الماضي القريب والبعيد تماما"، مجددا تأكيده بأنه " لن تستطيع أي قوة أو جماعة أو فئة أن تؤثر على سير أعمال المؤتمر الوطني الشامل مهما ارتكبت من حماقات وفجور في حق الشعب". وتابع" إن وضعنا الاقتصادي والأمني والسياسي أيضا صعب ومعقد ونود أن نؤكد للجميع اننا بحاجه إلى الجهود الخيرة والصادقة وليس إلى الأعمال التخريبية في قطع الكهرباء وأنابيب النفط والطرقات وأينما كانت الأعمال التخريبية ونعلن من هنا أن من يعتقد انه بتلك الأعمال سيعطل مؤتمر الحوار فنقولها للملأ لن تستطيع أي قوة أو جماعة أو فئة أن تؤثر على سير أعمال المؤتمر الوطني الشامل مهما ارتكبت من حماقات وفجور في حق الشعب، والشعب اليمني كله يعرف الطرق والأساليب الإرهابية بكل أنواعها والمرتبطة بالمصالح الضيقة مصالح المتنفذين الذين تعودوا تجاوز القانون والنظام وحقوق الناس . وأشار إلى أن اليمن " كان محظوظا جدا حيث جنح إلى السلم بكل قواه وامتلك خارطة طريق تخرجه من الأزمة إلى بر الأمان بدعم إقليمي ودولي وأممي غير مسبوق"، منوها في هذا الشأن إلى أن " مجلس الأمن الدولي بكامل أعضائه عقد اجتماعاته في صنعاء وسط معالجات أممية من اجل تجنيب اليمن الحرب الأهلية والخروج به إلى رحاب الوئام والأمان والسلام وهذه سابقة دولية محسوبة لصالح اليمن تماما ". وشدد الرئيس هادي على مؤتمر الحوار بـ" إجراء المعالجات النهائية والكاملة والمشجعة بما يؤمن حل القضية الجنوبية وقضية صعدة والوصول إلى وثيقة واحده تندرج في أساسيات دستور اليمن الجديد".