تقرير: تركيا تصل إلى أعلى نقطة في مؤشر البؤس العالمي

العالم - الخميس 12 أغسطس 2021 الساعة 04:22 م
نيوزيمن، وكالات:

قال تقرير أعدته المجموعة البرلمانية لحزب الشعب الجمهوري، إن تركيا وصلت إلى قمة مؤشر البؤس العالمي، حيث حققت أعلى نقطة في المؤشر في السنوات الأخيرة بمعدل 32.2 نقطة.

وأشار التقرير، إلى أن تركيا وصلت إلى أعلى نقطة في السنوات الأخيرة في مؤشر البؤس بمعدل 32.2 نقطة. متوقعا الارتفاع أكثر في الفترة المقبلة.

تكاليف المعيشة لا يمكن السيطرة عليها

ووفقًا لصحيفة سوزجو، فقد قال التقرير إن "تكاليف المعيشة ترتفع بشكل لا يمكن السيطرة عليه، والحكومة والبنك المركزي لا يحركان ساكنا.

كما بلغ مؤشر البؤس، وهو مجموع البطالة والتضخم (13.2% + 18.95%)، أعلى نقطة في السنوات الأخيرة بـمعدل 32.2 نقطة.

في حين كان يبلغ المؤشر الشهر الماضي 30.73 نقطة. وبعبارة أخرى، يستمر التضخم وغلاء المعيشة في الارتفاع بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

وارتفع معدل التضخم إلى 1.8% في شهر يوليو هذا العام. وهذا هو أعلى معدل زيادة في أسعار المستهلك شهدها شهر يوليو خلال السنوات العشرين الماضية. فيما وصل معدل التضخم السنوي إلى 18.95%. وهذا المعدل هو أعلى معدل تضخم سنوي في آخر 27 شهرا.

ووفقًا للدراسة الاستقصائية للقوى العاملة، التي تلقي بظلال من الشك الشديد على أن هيئة الإحصاء تعكس الحقيقة، فقد انخفض معدل التوظيف بمقدار 216 ألف شخص، كما انخفض عدد العاطلين عن العمل بمقدار 265 ألف شخص، فيما زاد عدد المواطنين البالغين من العمر 15 سنة فما فوق بمقدار 84 ألف شخص في مايو مقارنة بالشهر السابق. وانخفضت القوة العاملة بمقدار 481 ألف شخص مقارنة بالشهر السابق. وأُخرج كلّ من 216 ألف شخص فقدوا وظائفهم، و265 ألف شخص بحثوا عن عمل في الشهر السابق، بالإضافة إلى 84 ألف شخص من سوق العمل، بدلًا من إيجاد فرص عمل لهم.

معدل البطالة الحقيقي مرتفع

ظل معدل البطالة الحقيقي عند 27.4%، بينما انخفض معدل البطالة الرسمي، طبقا للتقرير.

ووفقًا لهذا المعدل من هيئة الإحصاء، فإن العدد الفعلي للعاطلين في تركيا بلغ 9.7 مليون شخص، بمن فيهم أولئك الذين يعملون في أعمال مؤقتة، ويبحثون عن وظيفة ليتمكنوا من العمل في وظائف طويلة الأمد، والعاطلون الذين لا يبحثون عن عمل لأن ليس لديهم أمل في العثور على وظيفة، لكنهم جاهزون للعمل فورًا إذا وجدوا فرصة.

مصاريف الغذاء العالية تثقل كاهل الفقراء

أشار التقرير إلى أن زيادة الأسعار السنوية في نفقات الغذاء بلغت 24.92%، وأصبحت نفقات الغذاء التي وصلت إلى 25.9 تشكّل الجزء الأكبر من المصاريف التي يتعين على المستهلكين تخصيص القدر الأكبر من الأموال لها. وهذا المعدل الذي يُظهر المتوسط في تركيا، يصل بالنسبة للفقراء إلى 35%. ووصلت زيادة الأسعار السنوية في قطاع النقل إلى 24.6%، الذي كان يحتل المرتبة الثانية في الإنفاق الاستهلاكي بنسبة 15.49%.

كما أشارت الزيادة في أسعار المُنتِج بنسبة 44.92%، إلى أنه من المتوقع أن ينعكس معدل كبير من التضخم على أسعار المستهلك، وبعبارة أخرى، على الشعب. فهناك زيادة بنسبة 27% في أسعار المُنتِج تنتظر أن تنعكس على أسعار المستهلك.