بالترهيب والتهم الملفقة.. الحوثي يغلق ملف قضية مقتل "العشاري"

الحوثي تحت المجهر - السبت 16 أكتوبر 2021 الساعة 10:30 م
إب، نيوزيمن:

تواصل مليشيات الحوثي الإرهابية، المدعومة من إيران، تمييع قضية الشهيدة ختام العشاري، المعتدى عليها بوحشية العام الماضي، من قبل قيادات حوثية، بطي ملف القضية وإجبار أسرتها على توقيع تنازل وسحب الدعوى القضائية.

وقالت مصادر محلية، إن الحوثي يمارس ضغوطات، منها الترهيب والترغيب والاعتقالات الكيدية بتلفيق التهم لـ2 من أفراد الأسرة بقضايا جنائية بحق زوج الضحية وإيداعه السجن.

وأكدت، أن المدعو عبدالواحد صلاح، وقيادات حوثية بارزة، هي من قادت هذا الضغط حتى وصلت في الأخير إلى إجبار الأسرة على توقيع التنازل وأعلنت غلق ملف القضية.

وكانت هذه الجريمة الوحشية أضاءت على المدى الذي وصلت إليه وحشية الحوثيين، وفي نفس الوقت عكست منسوب استهتار الجماعة الطائفية بكرامة ودم اليمنيين، برأي مراقبين.

وفجرت العام الماضي الواقعة، غضباً عارماً في أوساط رواد منصات التواصل الاجتماعي، في اليمن، حيث اعتبرها كثيرون "وصمة عار في جبين مشايخ محافظة إب".

وكان مسلحو الحوثي، يتبعون مدير أمن مديرية العدين، المعين من المليشيا، اقتحموا منزل "العشاري" بمديرية العدين، مطلع العام الماضي واعتدوا عليها بوحشية أمام أطفالها، حتى فارقت الحياة مع جنينها، في جريمة شنيعة هزت اليمن.