توحُّد شبوة يعصف بأطماع التمكين الإخوانية

الجنوب - الجمعة 26 نوفمبر 2021 الساعة 11:02 م
شبوة، نيوزيمن، خاص:

أكد أبناء محافظة شبوة، أنهم سيحمون اعتصامهم السلمي بعتق حتى رحيل السلطات الإخوانية، مؤكدين حقهم المكفول شرعاً ودستوراً، وأنه لا مناص من تحرير شبوة من المليشيات وكل قوى التطرف والإرهاب فكل العوامل لتأمين المحافظة وتطهيرها باتت متوافرة بإرادة شعبية ومجتمعية وقبلية كبيرة.

وكشف الصحفي صالح حقروص، بأن الإخوان في محافظة شبوة يبيعون شهرياً 950 ألف برميل نفط خام من نفط شبوة، فيما وصل سعر "الدبة" البترول إلى 25000 ريال،  الأغلى سعر في المحافظات، وقال: لا يعنيهم ذلك في شيء،

‏ما يهمهم هو تحويل الدولارات والريالات السعودي من إيرادات شبوة إلى القاهرة واسطنبول لضمان مستقبلهم.

ورأى الصحفي أنور التميمي، أنه كان من الأفضل لبن عديو وإخوان اليمن الاستقالة أو إصدار قرار بتغييره، بدلاً من دفع الناس للتحرك لخلعه بعد أن فقدوا الأمل في الخيارات الأخرى.

وأضاف: ‏ولكنها شهوة السلطة ووهم التمكين التي عصفت بالمشروع الإخواني في أكثر من بلد وستعصف به في شبوة وباقي الوطن.

من جانبه قال الناشط السياسي، عبدالقادر أبو الليم، لم تجن شبوة وأهلها من سلطة الإخوان سوى فتح السجون والاعتقالات ونهب الثروة لصالح حزب وجماعة وزرع التفرقة وإقامة الحملات الأمنية ضد الخصوم ولم يكتفوا إلا بأن سلموا للحوثي بيحان التي دفعت ثمن تحريرها قرابة ال 1500 شهيد، مشيراً إلى أنه آن الأوان لينتهي كل ذلك العبث. 

وتساءل السياسي، صالح الدويل، هل تفوق شرعية عبدربه منصور من غيبوبتها وتتحرر من هيمنة مكتبها الإخواني وتتدارك الحالة الشبوانية قبل فوات الأوان.


وأكد الناشط نافع بن كليب، أن أبناء شبوة أصبحوا اليوم موحدين بمختلف توجهاتهم ضد السلطات الإخوانية بزعامة المدعو بن عديو ومليشياته.