عدن.. البيضة ب150 ريالاً.. ماذا بعد!؟

الجنوب - السبت 27 نوفمبر 2021 الساعة 10:40 ص
عدن، نيوزيمن، محمد جسار:

في ظل انهيار العملة، هناك كلمات من الضروري حذفها من قواميس العدنيين كما يقول شكري الباشا، فصار لا يستطيع العدنيون أن يقولوا: "باكل روتي وشاهي" أو "باكل روتي وبيض"، لأن سعر الروتي قد وصل للخمسين ريالا، فيما أسعار البيض في طلوع مستمر متجاوزة حاجز ال150 ريالاً. 

يحكي لنيوزيمن تاجر البيض غازي البحر عن السبب الرئيسي في ازدياد سعر البيض -والذي وصل سعره إلى درجة لا يستطيع العامة شراؤه كمنقذ عاجل من الجوع- قائلاً: إن تدهور العملة في المناطق المحررة وثباتها في المناطق التي يُصدر إلينا منها البيض، هو أحد العوامل الأساسية في ارتفاع سعره بالشكل الجنوني الحاصل، فإذا ذهبت إلى الصراف وأنت تحمل مليون ريال، يعتمدها ب475 ألفا (إلى حد كتابة التقرير) فالفارق بالعملة يضطرنا نحن كتجار بيض أن نضيفه على سعر الكرتون. 

ويذكر غازي البحر أن في بداية عمله بالبيض كما يقول: كان شراء الطبق ب8 شلن ونبيعه ب10 شلن ونستفيد في الطبق الواحد شلنجين، ومن ثم ارتفع إلى الستين والثمانين الشلن وبعد الوحدة كان سعر الطبق ب150 ريالا. 

وأشار البحر: أن الدجاج البياض موجود في المناطق الشمالية الباردة، عكس الدجاج اللاحم الموجود في المناطق ذات الأجواء المعتدلة، وقد حاول باحكيم أن يعمل مدجنة في أبين للدجاج البياض لكنه فشل، لأن درجة الحرارة العالية قتلت الدجاج فلا يستطيع البيض أو العيش حتى. 

لا أحد يعلم ماذا سيحدث غداً، فالارتفاع الجنوني للأسعار، وانهيار الريال اليمني، يحمل في طياته نذير شؤم على المواطنين، لا يعلم مداه سوى الله.