غرور حوثي يقفز إلى التطاول على كتاب الله ورسوله

الحوثي تحت المجهر - الجمعة 03 ديسمبر 2021 الساعة 10:03 ص
صنعاء، نيوزيمن:

تطاول على القرآن الكريم كتاب الله، وغرور وتعالٍ حوثي على عباده، وتضخّم خرافات معشعشة في عقولهم، دفعت قياديا في ذراع إيران الحوثية باليمن للتوهم كما لو أن (القرآن) كتاب الله، ملك خاص بالجماعة تنزع منه ما تشاء ووقت ما تشاء.

بهكذا عنجهية وجنون عظمة يتحدث القيادي في صفوف مليشيا الحوثي، حسين العزي، عن القرآن الكريم، وكما لو أنه ملزمة من ملازمهم، أو كتيب من إصدارات المحطوري.

أراد القيادي الحوثي المعيّن بمنصب نائب وزير خارجية الجماعة إنكار حقيقة عنصرية جماعته، مستشهداً وزاعماً أنهم لم يحذفوا سورة (المَسَدْ) من القرآن الكريم، في تغريدة له على موقع تويتر.

كمن يُفسر الماء بالماء، أكد العزّي من حيث لا يعلم عنصرية جماعته البغيضة، وخرافة زعم ووهم أحقيتها في حذف آيات الذّكر الحكيم، ولذلك فهو يمنّ على عباد الله بانّهم لم يفعلوا ذلك كنوع من الكرم الحوثي، ليلغي بهذا الشطط والافتراء قدسية القرآن متناسياً بذلك قوله تعالى: "إنا نحن نزّلنا الذّكر وإنّا له لحافظون". "بلّغ ما أنزل إليك".. هكذا جاء الأمر الإلهي لرسوله لتبليغ آيات الله المحفوظة في كتابه، فحتى الرسول لم يكن له حق خاصية التعديل أو الحذف يا حسين العزي، فأي وقاحة ولوثة وجاهلية انتابتك.!؟ حسبنا الله ونعم الوكيل.