ثورة جياع تلوح في الأفق.. عبث الشرعية بالعملة يؤجج المناطق المحررة

إقتصاد - السبت 04 ديسمبر 2021 الساعة 09:39 م
عدن، نيوزيمن:

تعيش المناطق الخاضعة لسيطرة الشرعية، ظروف مجاعة حقيقية، وسط انهيار غير مسبوق للعملة الوطنية، وارتفاع جنوني لأسعار السلع الغذائية والاستهلاكية.

وأطلقت الغرفة التجارية والصناعية بالعاصمة عدن مناشدات عاجلة إلى الرئيس المؤقت عبدربه منصور هادي والتحالف العربي، بالتدخل لوقف الانهيار المتسارع للعملة المحلية، وأعقبها إعلان جمعية الصرافين إيقاف جميع المعاملات المصرفية. 

بينما تتجه الأوضاع في المناطق المحررة نحو انتفاضة وغضب شعبي، في حين تبدو قيادة الشرعية غير معنية بالوضع المعيشي المأساوي، فيما يلتزم التحالف العربي الصمت.

وقال عضو وفد المجلس الانتقالي الجنوبي في الرياض، يحيى غالب الشعيبي، إن المحافظات الجنوبية تتعرض لفيضان فساد دمر الحياة يدار عبر الشرعية الإخوانية. 

وأضاف في تغريدة له على تويتر، إن الجنوب لم يتعرض لكارثة طبيعية فيضان البحر أو إعصار وبركان جبل، لكي يتم الصمت من الحكومة وحتى هذه الكوارث الطبيعية لا تعفيها من السكوت. 

وتابع، إن موضوع ما يجري في الجنوب هو فيضان فساد دمر الحياة ومن العيب والمخجل عدم ظهور الحكومة بمؤتمر صحفي وتتخذ خيارات تبرئ ذمتها. 

ويتهم اقتصاديون نائب مدير البنك المركزي اليمني شكيب الحبيشي، المعين من الرئيس هادي بالوقوف خلف هذا الانهيار، بسبب سوء الإدارة، ورعايته لشركات وشبكات فساد تعمل على ضرب الاقتصاد. 


وطالب مصرفيون بسرعة إقالة إدارة البنك المركزي وعلى رأسهم شكيب الحبيشي، وتفكيك الشبكات التي يديرها ويرعاها لأجندة خارجية هدفها تركيع الشعب وإهانته.