الداعري: هل تسمح أيدي النفوذ المختطفة لمركزي عدن لمحافظها الجديد ببدء معركته المصيرية

إقتصاد - الأربعاء 08 ديسمبر 2021 الساعة 06:57 م
عدن، نيوزيمن:

حذر اقتصادي من تأخر الوديعة السعودية أو أي منح أو مساعدات دولية لإنقاذ الاقتصاد اليمني المنهار، ليستمر بالمقابل المضاربون بالعملة من الصيارفة بمواصلة أنشطتهم الإجرامية.

وقال الاقتصادي ماجد الداعري، في تغريدة، كل يوم تتأخر فيه الوديعة أو المنح والمساعدات المالية المرتقبة للبنك المركزي، يجد المضاربون بالعملة وهوامير الصرف فرصتهم لاستعادة أنشطتهم الإجرامية على حساب عملة وطنهم وقوت شعبهم اليمني الجائع المنكوب.. خلافا للإمكانية المتاحة حالياً لقيادة البنك المركزي لتعزيز تحسن الصرف قبل انتكاسته.

وأكد أن تصحيح مالية الدولة وأوعيتها الإيرادية وتغيير مديري الجمارك والضرائب ومؤسسات الدولة الإيرادية، من أهم الإصلاحات الاقتصادية الضرورية التي لا بد منها لاستكمال أي جهود إنقاذية ممكنة لقيادة البنك المركزي الجديدة وتكامل أدوارها في إيقاف كارثة انهيار العملة واستعادة إدارة القطاع المصرفي.

ولفت إلى أن أيادي النفوذ التي تختطف إدارة البنك المركزي بعدن لن تقبل بأي إصلاحات حقيقية جوهرية لتصحيح مسار القطاع المصرفي المختل، ولن ترضخ مافيات التلاعب والمضاربة بالعملة، بكل المساعي الوطنية، لوقف مصالحها الإجرامية على حساب قوت شعب جائع منكوب وبلد مدمر. ولذا فإن معركة المحافظ الجديد للبنك مصيرية.

وأشار إلى أن معركة محافظ البنك الجديد أحمد المعبقي مع هوامير النفوذ بالبنك المركزي وحكومة معين ومافيات المضاربة بالعملة، هي من سيحدد مصير قوت شعب جائع ومستقبل اقتصاد بلد مدمر.

‏وأضاف: "دعواتكم له بالنصر على كل فاسد نافذ، وأن لا يخلع كوفيته ويعلن استقالته قبل تسلم مهامه، لأن اشتراطاته واضحة وهو مجرب ليس ممن يجرون خلف مناصب مصلحية".