تحرك حضرمي لإيقاف نهب ثروات المحافظة والقبائل تنشر نقاطها

الجنوب - السبت 11 ديسمبر 2021 الساعة 10:42 ص
حضرموت، نيوزيمن، خاص:

بدأت قبائل محافظة حضرموت التحرك وإيقاف نهب ثروات المحافظة التي تذهب لجيوب نافذين بعيداً عن الدولة.

وجاء تحرك القبائل بعد اجتماع حضرموت العام الذي تداعت له كافة القبائل وشرائح المجتمع الحضرمي لإيقاف نهب ثروات المحافظة والاستفادة منها، وقد خرجوا ببيان منحت فيه سلطة المحافظة والحكومة مهلة أقصاها شهر لتصحيح الأوضاع والتجاوب مع مطالبهم وقد بلغت أقصاها.

ونصبت القبائل نقاطا لإيقاف تصدير النفط والثروة السمكية عقب صمت السلطة المحلية والحكومة على المتنفذين الذين ينهبون الثروات لمصلحتهم الخاصة.

وصباح الجمعة أوقفت القبائل كل العازلات التي كانت تحمل كميات كبيرة من الأسماك إلى خارج حضرموت، فيما سمحت بمرور نقل الأسماك للسوق المحلية.

كما تمكنت نقاط القبائل من إيقاف شاحنات نقل نفط للمتنفذ حسين الحثيلي الموالي لعلي محسن الأحمر الذي يقوم بتصديرها وتوريدها لحسابات خاصة خارج إطار الدولة.

وأوقفت القبائل كافة حركة مرور ناقلات الحثيلي ومنعها من الخروج من حضرموت.

وقال رئيس تحرير موقع "حضرموت 21" أمجد يسلم صبيح في تغريدة له، وخرج الآن من ينادي بحقوق حضرموت المنهوبة ووقف العبث الكبير الحاصل في حضرموت من قبل السلطات أولا التي فيها والتي لم تحافظ على ثروة حضرموت من العبث بل سهلت كثيرا ذلك العبث لكل الفاسدين.

وأشار صبيح، "خرج الجميع أيضا لإرسال رسالة واضحة جدا لا تقبل التفسير من طرف آخر".

ودعا ناشطون إلى دعم هذا التحرك القبلي الحضرمي لإيقاف نهب ثروات المحافظة والاستفادة منها للشعب ورفد الاقتصاد المنهار في البلد.

الناشط السياسي الحضرمي "عبدالله الجعيدي"، أكد أهمية هذا التحرك القبلي ليس فقط لإيقاف نهب الثروة وإنما لتأمين مناطقهم التي تنتشر فيها الجماعات المتطرفة.


وغرد الجعيدي، "‏في ظل الانفلات الأمني الذي يشهده وادي صحراء حضرموت ندعو أهلنا هناك إلى تكثيف نقاطهم ومراقبتهم لا لمنع نهب ثروات حضرموت فحسب، وإنما لتأمين أنفسهم وأهلهم من السرقات والعمليات الإرهابية والقتل الشبه يومي الذي يشهده الوادي ودائماً ما يلوذ القتلة بالفرار وتقيد جرائمهم ضد مجهول".