بعد "العراق".. التحالف الدولي يوجه بوصلته نحو إفريقيا

العالم - الأحد 12 ديسمبر 2021 الساعة 09:33 م
نيوزيمن، سكاي نيوز عربية:

شكَّل التحالف الدولي ضد داعش "مجموعة عمل مركزة حول إفريقيا"، وسط تزايد المخاوف من تنامي أنشطة التنظيم الإرهابي في القارة السمراء وبالتوازي مع انسحابه من العراق بعد 7 سنوات من الحرب ضد الإرهاب.

ووفق صحيفة "ستارز آند سترايبس" التي تصدر عن الجيش الأميركي، فإن بروكسل استضافت اجتماعًا مهمًّا للتحالف الدولي شهد إطلاق مجموعة مركزة حول إفريقيا تابعة للتحالف، تترأسها 4 دول بالمشاركة هي الولايات المتحدة وإيطاليا والمغرب والنيجر.

وتهدف مجموعة العمل الجديدة إلى "دراسة الرهانات المرتبطة بهذا التهديد في إفريقيا، وتعزيز تبادل المعلومات والتحليلات حول هذا التهديد، والمساهمة في التنسيق وفاعلية الجهود في محاربة هذه الجماعات الإرهابية، ولا سيما في مجال تعزيز قدرات الدول الإفريقية".

الاجتماع عقد عبر تقنية الفيديو، بمشاركة ممثلي الدول الإفريقية الأعضاء في التحالف، وشهد مداخلات الرؤساء الأربعة لهذه المجموعة، ومنهم وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة ووزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لويجي دي مايو، وكذا سفير النيجر ببروكسل الحسن إيدي.

وتضاعفت الهجمات الإرهابية في منطقة الساحل الإفريقي 7 مرات تقريبًا منذ عام 2017، ووفقًا للأمم المتحدة يحتاج أكثر من 29 مليون شخص إلى مساعدات إنسانية وهو تاريخيًّا أعلى مستوى على الإطلاق.

تهديدات داعش

ويقول الباحث السوداني في الشؤون الإفريقية، صالح محيي الدين، إن فكرة إنشاء المجموعة جاءت في الاجتماع السابق الذي عقد في يونيو الماضي، حيث دعا آنذاك وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو إلى تشكيل مجموعة عمل لمراقبة تمدد التنظيم في القارة السمراء.

وأضاف محيي الدين، في تصريحات لـ"سكاي نيوز عربية"، إن واشنطن تسعى إلى تعزيز التعاون الدولي المتعدد الأطراف في إفريقيا؛ لمواجهة النفوذ الروسي، وفي الوقت نفسه، لتأكيد التزامها بمكافحة الإرهاب.

وأكد أن تهديدات داعش تتوسع، وباتت تنذر بالخطر بصفة عامة في القارة الإفريقية، وفي قلب إفريقيا ومنطقة الساحل على وجه الخصوص، وعلى المجتمع الدولي تقديم الدعم المالي والتقني، وخبراته في مكافحة الإرهاب بسوريا والعراق.

خبرات التحالف

وأوضح أنه على مدار السنوات الماضية، كثف التحالف هجماته على سوريا والعراق، وبعد سحب قواته من بغداد سيكون عليه النظر إلى مواقع أخرى تتواجد فيها تلك المنظمة الإرهابية، ولن يكون هناك أسوأ مما يحدث في إفريقيا، وبالأخص دول الساحل.

وأشار إلى أنه لا يمر أسبوع دون هجمات دامية في حوض بحيرة تشاد، والتي تغطي شمال شرق نيجيريا والكاميرون والنيجر وتشاد، وباتت هناك حالات نزوح بالآلاف، وإجرام داعش هناك يفوق الخيال.

ولفت إلى أنه من أجل تعزيز المكاسب والاستفادة من خبرات التحالف يجب هزيمة داعش على الصعيد العالمي، وستكون ملاحقة فروع التنظيم في أفغانستان وإفريقيا الوجهة المقبلة بلا شك.

ودعا محيي الدين إلى وقف اختلاف المقاربات الخارجية وصراعات الفاعلين الدوليين؛ كونها سببا رئيسيا في تعثر سياسات مكافحة الإرهاب في إفريقيا حاليا.

والخميس، أعلن مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي انتهاء المهام القتالية لقوات التحالف الدولي في البلاد بشكل رسمي، والتي كانت قد بدأت قبل 7 سنوات.