بوتين يحذر: روسيا سترد عسكرياً بصرامة على تهديدات الغرب

العالم - الثلاثاء 21 ديسمبر 2021 الساعة 05:22 م
نيوزيمن، وكالات:

هدد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الثلاثاء، برد "عسكري وتقنيً" صارم إذا لم يضع خصومه الغربيون حداً لسياستهم، التي تعتبرها روسيا عدوانية، على خلفية التوتر المتزايد حول أوكرانيا.

وقال بوتين خلال مداخلة أمام كوادر الجيش الروسي ووزارة الدفاع إنه: "في حال استمرار النهج العدواني السافر من قبل زملائنا الغربيين سنرد عليه باتخاذ إجراءات مناسبة عسكريا وتقنيا".

وأضاف "وسنرد بشكل صارم على أي خطوات غير ودية ضدنا، وأود أن أشدد على أن الحق معنا في ذلك كليا".

وخلص إلى القول، "من حق موسكو أن تتخذ الخطوات الضرورية لضمان أمن روسيا وسيادتها".

من جانبه، أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن واشنطن وحلف شمال الأطلسي (الناتو) "يعززان من حجم القوات بالقرب من حدودنا".

وأضاف وزير الدفاع الروسي إن "جميع محاولات الغرب لعزل روسيا كانت بلا جدوى".

هذا ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن دبلوماسي روسي قوله، يوم الثلاثاء، إن اتصالات بدأت بين روسيا والولايات المتحدة حول قضية الضمانات الأمنية التي طلبتها موسكو، وأن من الممكن توصل الطرفين إلى تفاهم بهذا الشأن.

وأوضح المفاوض الأمني الروسي البارز، كونستانتين جافريلوف، أن روسيا لم تقرر حتى الآن الخطوات التي ستتخذها إذا رفض حلف شمال الأطلسي (الناتو) بقيادة واشنطن بحث الأمر، لكن بروكسل (في إشارة إلى الاتحاد الأوروبي) تدرك أن موسكو تأخذ الأمر على محمل الجد.

كانت روسيا قد طلبت ضمانات بألا يوسع حلف الأطلسي حدوده إلى أوكرانيا أو ينشر قوات أو أسلحة هناك على الرغم من تطلع كييف للانضمام إلى الحلف وشكواها من حشد قوات روسية قرب حدودها في تهديد بغزو أراضيها.

وقبل أيام، قال مسؤولون أميركيون وأوكرانيون، إن إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، تدرس خطة لإعادة توجيه معدات عسكرية، مثل طائرات الهليكوبتر وغيرها من المعدات التي كانت مخصصة للجيش الأفغاني المنحل، إلى أوكرانيا للمساعدة سريعاً في تعزيز دفاعاتها وسط حشود للقوات الروسية بالقرب من حدودها.

وتسعى أوكرانيا للحصول على المعدات التي تناقشت حولها مع مسؤولي البنتاغون، والذين يدعمون بشكل عام تقديم المزيد من تلك الأسلحة إلى أوكرانيا.

وقال المسؤولون الأميركيون، إن مجلس الأمن القومي لم يوافق بعد على تسليم الأسلحة، وسط سعي الإدارة إلى حل دبلوماسي لحمل موسكو على التراجع عن الغزو العسكري المحتمل لأوكرانيا، وفقا لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية.

وخسرت أوكرانيا طائرات في اشتباكات عام 2014 عندما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم وتمرد الانفصاليون الموالون لموسكو في شرق أوكرانيا.

وقال مسؤول أوكراني، إن المسؤولين الأوكرانيين يضغطون أيضًا على الإدارة الأميركية من أجل الحصول على أنظمة الدفاع الجوي بما في ذلك صواريخ "ستينغر" أرض-جو، التي ستساعدهم في الدفاع عن بلادهم ضد الطائرات الروسية.