الإخوان بمرمى الاتهام.. تونس تحقق بملابسات وفاة الرئيس السبسي

العالم - الأربعاء 29 ديسمبر 2021 الساعة 09:31 م
نيوزيمن، وكالات:

أعلن المتحدث الرسمي باسم محكمة الاستئناف في تونس الحبيب الطرخاني، الثلاثاء، أن وزيرة العدل طلبت فتح تحقيق في ملابسات وفاة الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي.

وقال إن وزيرة العدل تقدمت يوم الاثنين إلى الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بتونس بطلب فتح تحقيق في وفاة الرئيس الراحل السبسي طبقا لأحكام الفصل 23 من مجلة الإجراءات الجزائية.

وأبلغ الطرخاني وكالة تونس أفريقيا للأنباء أن الوكيل العام لدى تلك المحكمة أذن لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس، بفتح بحث حول ظروف وملابسات تلك الوفاة.

ومنذ شهرين، قال الناشط السياسي والمحامي منذر بالحاج علي المقرب من الرئيس الراحل أن قصر قرطاج كان مُخترقا وأن الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي يمكن أن يكون قد تم تسميمه، مشددا على أنه إلى الآن غير مقتنع بأن قايد السبسي توفي وفاة طبيعية.

وأكد أنه التقى بالرئيس الراحل أياما قبل مرضه وأعلمه بأنه قرر الدخول في معركة مع الجهاز السري لحركة النهضة (الفرع المحلي لتنظيم الإخوان)، مضيفا إن زعيم الاخوان راشد الغنوشي أعلم آنذاك السبسي بانتهاء التوافق بينهما.

وتحدث بالحاج عن اللقاء الذي جمع السبسي برئيس الحركة راشد الغنوشي عندما تم إنهاء التوافق بين "النهضة" وحزب الرئيس الراحل "نداء تونس".

 وقال إنه علم من السبسي أن "الغنوشي زاره ليعلمه أن التوافق بين الحزبين انتهى"، وأن الرئيس الراحل قال للغنوشي "احكموا وحدكم مع يوسف الشاهد (رئيس الحكومة الأسبق)".

وفي 25 يوليو/تموز 2019، توفي الرئيس الباجي قايد السبسي عن عمر ناهز 92 عاما.

وشغل السبسي منصب الرئيس منذ العام 2014، فيما تزعم حزب "حركة نداء تونس" بعد تأسيسه له عام 2012.

وعرف السبسي بأنه كان من أبرز خصوم جماعة الإخوان وتيارات الإسلام السياسي في تونس قبل انتخابه رئيسا.