إدانات عربية بشأن التصعيد الإسرائيلي: تقلل فرص إحياء السلام في المنطقة

العالم - السبت 16 أبريل 2022 الساعة 10:51 م
عدن، نيوزيمن:

اعتبرت المملكة العربية السعودية، الجمعة، التصعيد الإسرائيلي الممنهج في المسجد الأقصى اعتداءً صارخاً على حرمته ومكانته في وجدان الأمة الإسلامية، وانتهاكاً للقرارات والمواثيق الدولية ذات الصلة.

ودعت المملكة المجتمع الدولي للاضطلاع بدروه في تحميل قوات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تداعيات استمرار مثل هذه الجرائم والانتهاكات على الشعب الفلسطيني الأعزل وأرضه ومقدساته، وعلى فرص إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط.

من جانبها أدانت دولة المغرب، اليوم السبت، إقدام القوات الإسرائيلية على اقتحام المسجد الأقصـى وإغلاق بواباته والاعتداء على المصلين، مما خلف عددا من المصابين، ووصف ما يحصل في القدس بـ"الاعتداء الصارخ والاستفزاز الممنهج خلال شهر رمضان على حرمة المسجد الأقصى".

وأضاف بيان المغرب، إنه من شأن هذا الاعتداء أن يقوي مشاعر الحقد والكراهية والتطرف وأن يقضي على فرص إحياء عملية السلام في المنطقة.

في وقت سابق اليوم، أصيب 153 فلسطينياً جراء اقتحام قوات إسرائيلية باحات المسجد الأقصى، واعتقالها نحو 400 شخص، بعد وصول الآلاف إليه تحسباً لطقوس تعتزم جماعات يهودية إقامتها هناك.

واقتحمت قوات إسرائيلية كبيرة باحات المسجد عقب صلاة الفجر، وأطلقت وابلاً من قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع والأعيرة النارية المغلفة بالمطاط تجاه المصلين.