طارق صالح يجتمع بالسلطة المحلية في الحديدة ويؤكد على تحرير تهامة

المخا تهامة - الأحد 08 مايو 2022 الساعة 11:02 م
عدن، نيوزيمن:

وصف عضو مجلس القيادة الرئاسي، رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية، العميد الركن طارق محمد صالح، الأحد، مليشيا الحوثي "بالجماعة الدموية والإجرامية"، داعيا اليمنيين إلى "إدراك أنهم أمام خطر حقيقي".

جاء ذلك خلال لقائه، مع قيادة السلطة المحلية ومديري المكاتب التنفيذية والقيادات الأمنية والعسكرية والشخصيات السياسية والاجتماعية في محافظة الحديدة.

وقال العميد طارق صالح، في اللقاء، إن مجلس القيادة الرئاسي جاء لصناعة السلام، ولكي ينعم أبناء اليمن بالحرية والديمقراطية واستعادة كرامتهم التي سلبتها المليشيات الحوثية التي جاءت لتنفيذ أجندة إيران وثورة الخميني وفرض الأفكار الدخيلة على شعبنا بقوة السلاح.

وأكد أن "اليمن جزء لا يتجزأ من الأمة العربية، ولن يتخلى عن عروبته، ولذلك نحن نقاتل ونقاوم الحوثي بكل ما نستطيع وبدعم الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، لكي نبقى جزءاً من عروبتنا". 

وأشار إلى ما يعانيه المواطنون في المناطق غير المحررة، وقال: نعرف كيف يعانون من سلطات الأمر الواقع الحوثية من انتهاكات وقتل وسلب ونهب البيوت وتفجير المساجد، وكلنا نعلم الإجراءات والانتهاكات التي تحدث وآخرها الإعدامات التي حصلت لأبناء تهامة الشهداء، الذين قتلهم الحوثي دون أي مبرر إلا ليرضي غروره ويرضي مليشياته.

وأضاف: نقول لأبناء تهامة، نحن معكم لتحرير كامل تهامة التي يحتلها الحوثي ولا يعطيها أياً من حقوقها ويسلب خيراتها، ويسخِّر ميناء الحديدة لتجار الحروب وتجار النفط الذين ظهروا في هذه الحرب.

ونوه أن "سياسة الحوثيين: نهب الأرض والممتلكات واستعباد الناس، وجعل الناس سخرة لهم"، لافتا إلى أن الحوثي وعصابته هم من يحاصر أبناء الحديدة ويمنع تحرُّكات الناس والمواطنين والعوائل والتجار.

وتابع قائلا: "يجب أن يعي الناس الدجل الذي يروج له الحوثي باسم المظلومية والحصار الذي يفرضه التحالف. هو من فرض الحصار على اليمن، وهو من فرض الحرب على اليمن، وهو من أتى بخبراء إيرانيين وخبراء حزب الله إلى اليمن لزراعة المفخخات والألغام، تهامة التي كانت تزرع الخير الآن زرعها كلها بالألغام".

وحث العميد طارق صالح اليمنيين على إدراك أنهم أمام خطر حقيقي وجماعة إجرامية بكل ما تعنيه الكلمة. وقال: نحن أمام مجرمين دمويين قتلة لا يريدون بناء دولة، زُرعوا في الجسد اليمني لتحقيق أطماع إيران وتهديد المنطقة والمقدسات. 

إلى ذلك وجه عضو مجلس القيادة الرئاسي، محافظ محافظة الحديدة وقيادة السلطة المحلية بتكثيف جهودها لتحسين الخدمات وتلبية احتياجات المواطنين، وقال: سنقدم كل ما نستطيع سواءً عبر الحكومة أو الخلية الإنسانية؛ لتوفير الخدمات اللازمة لأبناء تهامة وللمناطق المحررة لنعطي نموذجاً أفضل للمواطن. 

ودعا العميد طارق صالح الحاضرين للتواصل بأبناء المناطق غير المحررة ودعمهم وتقديم المواساة لهم، لكي لا يكونوا فريسة للتجهيل وللغزو الفكري الحوثي، مشدداً على ضرورة الترابط بين أبناء المجتمع وعدم السماح للحوثي بأن ينفرد بالمواطنين في المديريات الخاضعة لسيطرته بمحافظة الحديدة وباقي مناطق اليمن الخاضعة لسيطرته.