تصعيد جديد للعنف.. مقتل فلسطينيين وطعن شرطي إسرائيلي

العالم - الاثنين 09 مايو 2022 الساعة 06:19 م
نيوزيمن، وكالات:

قال الجيش الإسرائيلي إن جنوده قتلوا فلسطينيا بالرصاص قرب الجدار العازل مع الضفة الغربية المحتلة، فيما قُتل آخر بعدما تسلل إلى مستوطنة يهودية بالضفة وبحوزته سكين، يوم الأحد، مما أجج المخاوف من الانزلاق مرة أخرى إلى صراع إسرائيلي فلسطيني أوسع.

جاءت الواقعتان، إلى جانب طعن شرطي في القدس، بعد ساعات من اعتقال القوات الإسرائيلية لفلسطينيّين يُشتبه بأنهما تسللا إلى إسرائيل وقتلا ثلاثة من اليهود المتطرفين في مدينة إلعاد يوم الخميس الماضي الذي احتفلت فيه إسرائيل بذكرى قيامها.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن واقعة إطلاق النار على فلسطيني يوم الأحد جاءت بعد أن "رصد الجنود مشتبها به أثناء محاولته عبور السياج الأمني بشكل غير قانوني" في منطقة مدينة طولكرم بالضفة الغربية.

وبعد ساعات، قال الجيش الإسرائيلي إن مدنيا قتل بالرصاص فلسطينيا يحمل سكينا كان قد تسلل إلى مستوطنة تقوع بالضفة الغربية.

 وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن فتى فلسطينيا عمره 17 عاما قُتل في المستوطنة الواقعة شرق بيت لحم.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قالت في وقت سابق الأحد ان فلسطينيا طعن أحد أفرادها خارج البلدة القديمة في القدس. 

وذكرت ان المهاجم الفلسطيني والشرطي الإسرائيلي يعالجان من إصابتهما.

وفيما يتعلق بمقتل ثلاثة إسرائيليين يوم الخميس في إلعاد، شنت القوات الإسرائيلية عملية بحث مكثفة على مدى ثلاثة أيام عن الرجلين اللذين نفذا الهجوم بالفؤوس وفرا إلى داخل المدينة التي تبعد 15 كيلومترا شمالي تل أبيب.

وأُلقي القبض على الرجلين، اللذين قالت إسرائيل إنهما من سكان قرية قريبة من مدينة جنين الفلسطينية بالضفة الغربية المحتلة، في غابة بالقرب من إلعاد.

ومنذ شهر مارس، قتل فلسطينيون وأفراد من الأقلية العربية في إسرائيل 18 شخصا بينهم ثلاثة من أفراد الشرطة وحارس أمن في هجمات في إسرائيل والضفة الغربية استهدفت في معظمها مدنيين.

وردت إسرائيل بمداهمات في بلدات وقرى فلسطينية فجر معظمها اشتباكات رفعت عدد الفلسطينيين الذين قتلوا على أيدي القوات الإسرائيلية منذ بداية العام إلى 42 على الأقل.

وتزامن هذا التصعيد مع اشتباكات حدثت مرارا في مجمع الحرم القدسي خلال الشهر الماضي بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية.

ويتهم الفلسطينيون والأردن، الذي يتولى الإشراف على شؤون الحرم القدسي، إسرائيل بعدم بذل ما يكفي من جهد لتنفيذ حظر قائم منذ مدة طويلة على صلاة غير المسلمين هناك.