اتهمت أميركا وإسرائيل باغتياله.. إيران تتوعد بالثأر ل"خدائي"

العالم - الاثنين 23 مايو 2022 الساعة 05:49 م
نيوزيمن، وكالات:

توعد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، الاثنين، بالثأر للضابط في الحرس الثوري الإيراني صياد خدائي الذي قتل بالرصاص، الأحد، في طهران.

وقال رئيسي وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء "مهر" الإيرانية بنسختها العربية، "ليس لدي شك في أن الانتقام لدماء هذا الشهيد العظيم من أيدي المجرمين أمر حتمي".

وقتل الضابط البارز برتبة عقيد في الحرس الثوري عندما أطلق مسلحان يستقلان دراجة نارية، النار عليه في شرق طهران. وحمّل الحرس الثوري الولايات المتحدة وإسرائيل مسؤولية العملية.

وهو أبرز هجوم يستهدف قائد عسكري رفيع على الأراضي الإيرانية منذ نوفمبر 2020، حين قتل العالم النووي محسن فخري زاده بإطلاق نار استهدف موكبه قرب العاصمة، في عملية اتّهمت طهران بها إسرائيل.

وقال رئيسي "لا شك أن يد الغطرسة العالمية لها علاقة بهذا الاغتيال".

وتابع قبل مغادرته إلى سلطنة عمان التي وصلها في زيارة رسمية، "أؤكد على الملاحقة الجادة لمرتكبي هذه الجريمة من قبل المسؤولين الأمنيين".

وأعلن الحرس الثوري في بيان على موقعه الإلكتروني الرسمي "سباه نيوز" الأحد، أن "العقيد صياد خدائي، أحد المدافعين عن ما يسميه المراقد المقدسة في العراق وسوريا، تعرّض إلى جريمة اغتيال إرهابية" نفّذها شخصان كانا على دراجة نارية في شارع مجاهدي الإسلام في شرق طهران.

وتستخدم الجهات الرسمية في الجمهورية الإسلامية عبارة "مدافع حرم" للإشارة إلى أفراد الحرس الذين أدوا مهاما في نزاعي سوريا والعراق، حيث العديد من المراقد المقدسة لدى الشيعة، وهم ينتمون إجمالا إلى "فيلق القدس" الموكل إليه العمليات الخارجية في الحرس الثوري.

وتؤكد طهران تواجد عناصر من قواتها المسلحة بصفة استشارية في كل من العراق لمواجهة العناصر "التكفيرية" خصوصا تنظيم داعش، وفي سوريا لمساندة قوات الرئيس بشار الأسد في مواجهة المجموعات المسلحة في النزاع الدائر في بلاده منذ 2011.

وقال رئيسي بهذا الصدد، إن "الذين خسروا في ساحة (المعركة) أمام مدافعي الحرم يظهرون بذلك يأسهم".