روسيا تجري بنجاح تجربة على صاروخ أسرع من الصوت

العالم - السبت 28 مايو 2022 الساعة 07:04 م
نيوزيمن، وكالات:

أعلن الجيش الروسي، السبت، أنه "نفذ بنجاح" تجربة جديدة لصاروخ كروز فرط صوتي (أسرع من الصوت) من طراز "زيركون".

وأفادت وزارة الدفاع في بيان، أن الصاروخ "زيركون" أطلق من فرقاطة الأدميرال غورشكوف في بحر بارنتس باتجاه هدف في مياه البحر الأبيض في المنطقة القطبية الشمالية.

وأضافت إن الهدف الواقع على مسافة ألف كلم "استهدف بنجاح".

وأشار البيان إلى أن عملية الإطلاق جرت في إطار "تجارب أسلحة جديدة" روسية.

وأطلق أول صاروخ "زيركون" في أكتوبر 2020.

 وأشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حينذاك بـ"حدث كبير".

وأجريت بعد ذلك تجارب أخرى ولا سيما انطلاقا من فرقاطة الأدميرال غورشكوف ومن غواصة تحت سطح المياه.

ومن المقرر تزويد السفن والغواصات التابعة للأسطول الروسي بصواريخ "زيركون" البالغ مداها حوالى ألف كلم كحد أقصى.

وبعد بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير، أعلنت موسكو في مارس أنها استخدمت صواريخ فرط صوتية من طراز "كينغال" ضد أهداف في أوكرانيا، ويعتقد أن ذلك كان أول استخدام لهذا الصاروخ في عمليات قتالية إذ لم تعلن موسكو من قبل إطلاقه إلا في إطار تجارب.

وتنتمي صواريخ كينغال وزيركون إلى مجموعة من الأسلحة الجديدة التي طورتها روسيا ويصفها الرئيس فلاديمير بوتين بأنها "لا تقهر".. إذ لا يمكن اعتراضها من قبل أي منظومات للدفاع الجوي.

ووصف الرئيس بوتين صواريخ زيركون بأنها جزء من جيل جديد من أنظمة الأسلحة التي لا مثيل لها عالميا.

 ويمكن للأسلحة الأسرع من الصوت أن تتحرك بسرعة تصل إلى تسعة أمثال سرعة الصوت.

وأجرى الجيش الروسي في الشهر الماضي تجربة إطلاق صاروخ جديد عابر للقارات بقدرة نووية من طراز "سارمات"، يمكنه حمل عشرة رؤوس حربية أو أكثر.

 وهذا الصاروخ الملقب بصاروخ يوم القيامة، هو صاروخ باليستي عابر للقارات. 

ووفقا للخبراء، فإن صاروخ RS-28 سارمات قادر على توصيل رأس حربية نووية قابلة للانقسام يصل وزنها إلى 10 أطنان إلى أي مكان في العالم.