الشرعية تنتقد الصمت الدولي على "خروقات الحوثي".. وتواصل التنازلات

الجبهات - الأربعاء 06 يوليو 2022 الساعة 09:25 م
عدن، نيوزيمن:

انتقدت الحكومة الشرعية، الأربعاء، ما وصفته بـ"الصمت الأممي والدولي" تجاه خروقات مليشيات الحوثي للهدنة المدعومة من الأمم المتحدة، واستمرار المليشيا في فرض حصار على تعز.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الوزراء، في العاصمة عدن، برئاسة رئيس الحكومة معين عبدالملك، لبحث المواقف الدولية تجاه خروقات الحوثي.

وأكدت الحكومة استمرار تعنت مليشيات الحوثي في عدم تنفيذ بنود الهدنة الأممية، مشيرة إلى أن التنسيق قائم مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، لوضع حد لما وصفته بـ"العبث"، وتخفيف المعاناة الإنسانية عن اليمنيين.

وشدد البيان على أنه "من غير المقبول استمرار الصمت الأممي والدولي، وعدم الوقوف بجدية وحزم أمام رفض وتنصل مليشيات الحوثي المدعومة إيرانيًا عن تنفيذ بنود الهدنة، بما في ذلك فتح الطرقات ورفع حصار تعز وتسليم المرتبات من عائدات ميناء الحديدة".

واعتبرت الحكومة أن تجاهل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي "لهذه الانتهاكات يشجع الحوثي على مزيد من التمادي في تحدي الإرادة الشعبية والدولية والقرارات الملزمة، واستمرار زراعة الألغام عشوائيا والخروقات المتكررة واليومية للهدنة والتحشيد للجبهات واستهداف المدنيين وتهديد الملاحة الدولية وتجنيد الأطفال وغيرها".

ومنذ سريان الهدنة الأممية الهشة، تشكو الشرعية من عدم تنفيذ مليشيا الحوثي الإرهابية التزاماتها بموجب الاتفاق، وكذا من خروقاتها الصارخة للهدنة، لكنها في ذات الوقت لم تتخذ موقفا واضحا إزاء ذلك، بينما تواصل تقديم التنازلات للحوثيين.