"غزوان" يفضح أكاذيب الإخوان.. مطالبات بتغيير شامل للقيادات الأمنية والعسكرية بتعز

تقارير - الجمعة 30 سبتمبر 2022 الساعة 09:18 م
تعز، نيوزيمن، خاص:

أعادت الاشتباكات العنيفة التي شهدتها مدينة تعز، ظهر  الجمعة، تسليط الضوء على استمرار حالة الفوضى الأمنية التي تشهدها المدينة الخاضعة لسيطرة جماعة الإخوان.

الاشتباكات التي أثارت الذعر بين المواطنين، جرت في حي الروضة بين مجاميع مسلحة يقودها المطلوب الأمني/ غزوان المخلافي، وأخرى بقيادة المدعو محمد الجعشني أحد عناصر اللواء 170 دفاع جوي الخاضع لسيطرة الإخوان.

الجديد في الأمر أن الاشتباكات شكلت عودة رسمية للمدعو غزوان المخلافي، أحد أبرز المطلوبين أمنيا، إلى واجهة الفوضى في مدينة تعز، بعد نحو عامين من تواريه عن المشهد بعد تأكيد إدارة الأمن القبض عليه.

ويتهم المخلافي وهو أحد ضباط اللواء 22 ميكا الخاضع لسيطرة الإخوان بارتكاب عشرات الجرائم والانتهاكات في تعز من بينها جرائم قتل، وصدرت بحقه أوامر قبض قهرية من النيابة العامة في العاصمة عدن، وسبق وأن أعلنت إدارة الأمن القبض عليه أكثر من مرة آخرها في أغسطس 2020م.

إلا أن غزوان عاود الظهور في مناسبات مختلفة، آخرها ظهوره في العرض العسكري الذي أقامته جماعة الإخوان في مدينة تعز بمناسبة الذكرى الـ60 لثورة 26 سبتمبر، مرتدياً الزي العسكري، بحسب الصورة التي تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

عودة ظهور الرجل وتورطه في اشتباكات اليوم، دفعت بنشطاء تعز على مواقع التواصل الاجتماعي إلى مطالبة مجلس القيادة الرئاسي بسرعة إحداث تغيير شامل للقيادات المدنية والأمنية والعسكرية في تعز.

مؤكدين بأن ما تعيشه تعز من فوضى وأعمال عنف، ما هو إلا نتاج للعبث الذي مارسته جماعة الإخوان في مؤسستي الجيش والأمن خلال السنوات الماضية.

لافتين إلى أن كل العناصر والمجاميع المسلحة والمتهمة بارتكاب الجرائم والاعتداءات في تعز هي عناصر منضوية في إطار التشكيلات الأمنية والعسكرية، ما يؤكد الحاجة على إحداث تغيير شامل في قياداتها وفي بنية هذه التشكيلات.