استهداف حوثي لميناء الضبة وأنباء عن فشله في منع تصدير النفط

تقارير - الاثنين 21 نوفمبر 2022 الساعة 07:02 م
حضرموت، نيوزيمن، خاص:

للمرة الثانية خلال شهر، عاودت مليشيات الحوثي الإرهابية، ذراع إيران في اليمن، استهداف ميناء الضبة النفطي في حضرموت لمنع تصدير النفط المنتج من المحافظات المحررة.

وبحسب مصادر محلية فقد تعرض الميناء، عصر الاثنين، لهجوم بـ"مسيّرة انتحارية" أطلقتها مليشيا الحوثي، وانفجرت في محيط بوابة الميناء، أثناء رسو سفينة نفطية في الميناء.

وقالت إن السفينة التي غادرت الميناء عقب الهجوم كانت تستعد لشحن نحو مليوني برميل من النفط المخزن في منشآت الضبة منذ استهداف الميناء من قبل مليشيات الحوثي في الـ21 من الشهر الماضي.

وفي ظل عدم صدور أي توضيح رسمي حتى الآن من جانب الحكومة أو من جانب جماعة الحوثي، رجحت المصادر بأن السفينة قد غادرت الميناء بعد نجاح عملية شحنها بالنفط الخام، حيث أنها وصلت إلى الميناء يوم أمس (الأحد)، وهو ما يتيح الوقت الكافي لإتمام عملية الشحن، على عكس ما حصل بالهجوم السابق حين تم استهداف السفينة اليونانية بمجرد اقترابها من الميناء.

مشيرة إلى المعلومات التي قامت وسائل إعلام حوثية بتسريبها عقب الحادثة والتي ترجح فشل مساعي الجماعة في منع شحن النفط الخام، حيث اعترفت بوصول السفينة يوم أمس وزعمت بأنها وصلت بحماية أمريكية وأنها رفضت الاستجابة لنداءات من "الملاحة البحرية" التابعة لجماعة الحوثي في صنعاء لمغادرة الميناء، وأن هذه النداءات "استمرت حتى وقعت الضربة".

وما يعزز هذه الفرضية هي التغريدة المقتضبة التي كان القيادي الحوثي، حسين العزي، قد نشرها على "تويتر" قبل أن يقوم بحذفها لاحقاً، حيث كتب "لا نجونا أن نجت"، قبل أن ينشر لاحقاً تغريدة أخرى قال فيها "مضطرين نتعامل مع الموضوع".

ويشير حديث العزي بشكل واضح إلى محاولة الجماعة استهداف السفينة وضربها قبل مغادرة الميناء، قبل أن يضطر لحذفها بعد التأكد من مغادرة السفينة للميناء بشكل آمن ودون أي أضرار، في حين تؤكد مصادر محلية أن المُسيرة الحوثية تم إسقاطها قبل أن تتمكن من استهداف السفينة.