اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

صنعاء.. الغاز بالبطاقة وعقال الحارة يضيفون "مجهود مواصلات"

الرئيسية عائليات الأحد 01 أبريل 2018 - الساعة (10:45) صباحاً

صنعاء، نيوزيمن، خاص:

انتهت أزمة الطوابير الطويلة أمام محطات الغاز، ليس لتوفر الغاز ولكن جريا وراء كذبة جديدة اسمها "كروت" الصرف، وهي آلية أقرتها جماعة الحوثي لتفريغ الطوابير من أمام المحطات، بحيث يصرف عاقل الحارة بطاقات مرقمة للعائلات ويعدها انها ستسلم الغاز حين يأتي بهذه البطائق وفقاً لتسلسل أرقامها.

ونجحت الفكرة في إخلاء الطوابير من أمام المحطات، لكن العائلات لم تجد فرقا إلا من حيث أنها تدفع مبالغ إضافية لعقال الحارات مقابل كل بطاقة تصرف لها.

وقالت لنيوزيمن مصادر متعددة إن قيمة الكرت تختلف من عاقل إلى آخر فمنهم من يأخذ على الكرت 250 والبعض 150 والبعض 100 والبعض الآخر لا شيء، ويبررون ذلك بانها مقابل مواصلاتهم في متابعة حصص الحواري من الغاز.

أم عصام تقول: عاقل الحارة يوزع الغاز للحارة حسب رغبته هو ليس بالعدل يعني بيعطي الأسر القادرة على شراء أكثر من كرت فيما الأسر المحتاجة لا يعطيها.

وتضيف: لقد وزع في حارتنا أكثر من مرة كروت وإلى الآن لم أحصل أنا وعائلتي ولا على كرت.

لي أكثر من عشرة أيام بدون غاز نطبخ على الفحم لاني مستأجر لا يعترف عاقل الحارة بنا، ويضيف أبو نزار بائع بسطة: رغم أن لي أكثر من ثلاثة أشهر إلا أن العاقل يتجاهل وجودنا، انا لا أستطيع شراء الغاز من السوق السوداء لذا نطبخ على الفحم.

أبو محمد يقول: لي أسبوعين منتظر للغاز رغم استلامي للكرت من العاقل، لكن هناك مماطلة ووعود كل يوم يتم اخبارنا بموعد ثم لا يتم صرف شيء.

العاقل يوزع الغاز "لمن يشتي" هكذا رد أبو أحمد، يعني أسر جنبنا صرفوا لها من كرتين من ثلاثة واحنا يقولوا لنا في الدفعة الثانية.

وتشكو العائلات أن عقال حارتهم يبيع الجزء المخصص من الغاز لسكان الحارة لأصحاب المطاعم وبسعر أغلى من المقرر له ب 3000.

وكانت مصادر إعلامية تحدثت أن أحد عقال الحارات يدعى أبو الشهيدين "يحيى الحوري" طبع أكثر من 3000 كرت ووزعها بأسماء النساء والأطفال وأخذ مقابل كل كرت 150 ريالا بعد أن أوهمهم بأن الغاز سيأتي إلى كل منزل، وتجد المواطن الواحد يمتلك 3 - 4 كروت وأكثر من عقال حارته ولم يستلم أسطوانة غاز واحدة.

انفوجرافيك.. ائتلاف الخير يدشن مشروع توزيع المساعدات الغذائية

انفوجرافيك.. قوات المقاومة الوطنية تشن عملية عسكرية ضد مليشيا الحوثي الإيرانية

انفوجرافيك.. عملية عسكرية ضد الحوثيين بالساحل الغربي بقيادة طارق صالح 

انفوجرافيك.. القربي: الأهم في إحاطة "غريفيث" تأكيده على مشاركة المكون الجنوبي

انفوجرافيك.. اجتماع مغلق لمجلس الأمن بشأن اليمن