اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

بحاح: على الشرعية وإعلامها العودة إلى الداخل أسوة بالانقلابيين

الرئيسية السياسية السبت 15 ديسمبر 2018 - الساعة (4:25) مساءً

عدن، نيوزيمن، خاص:

شدد خالد بحاح، النائب السابق لرئيس الجمهورية ورئيس الحكومة الأسبق، أن تهامة لم تنل ما تستحقه في مشاورات ومخرجات السويد "فعودتها إلى سلطة 2014م أو حتى إلى ما قبل ذلك ليس طموح أبنائها ولا أبسط حقوقهم، ما لم يتم تأهيل قوة من أبنائها لحفظها وحمايتها".

مستشهداً، في مقال أعاده نيوزيمن، بتجربة "النخبة الحضرمية" وما أحدثته من مكاسب عسكرية وأمنية في المنطقة الثانية.

بحاح، الذي قال إن مشاورات ستوكهولم انقضت "ومعها الكثير من الجدل، كيف يتساوى طرف انقلابي غير شرعي مع جانب حكومي من المفترض أن يكون دولة؟!"، اعتبر أنه "لا بديل اليوم عن عودة "الشرعية" ووفدها وإعلامها إلى الداخل".

مضيفاً: "من يقرر ومن يحلل من القاهرة واسطنبول وعمّان والرياض وغيرها فهو بعيد عن كل شيء، إلا ترفه ورفاهيته". ولفت إلى أن "تواجد "الانقلابيين" على الأرض أعطاهم شيئاً من الثقة، فمن أقلعت طائرته من صنعاء وسيعود إليها ليس كمن جاء من خارج حدود وطنه".

وبعيداً عن مطار صنعاء، يؤكد بحاح أن "هناك تساؤلات يوميّة، كيف فشلت الشرعية بتنسيق مع نفسها ومع التحالف في فتح مطارات المدن المحررة".

وأكد أن "تشغيل مطار الريان بالمكلا، مطار الغيظة ومطار سقطرى، وغيرها، بكل تأكيد سيحدث فارقاً لصالح رفع معاناة المواطنين وإنعاش الحياة الاقتصادية وتطبيعها، فالناس سئمت الوعود المكررة".

وشدد رئيس الحكومة الأسبق على ضرورة أن يصف "الإطار العام الذي ستبنى عليه المشاورات القادمة وربما أيضاً قرار أممي قادم، الأطراف بمسمياتها"، معتبراً أنه "إذا لم يتضمن القضايا الرئيسة على رأسها القضية الجنوبية ويشرك ممثليها الحقيقيين فإنه سيبتعد عن جوهر المشكلة، سيحلها شكلياً وسيؤجلها واقعياً".

 

سرقة جديدة للحوثي "حملة تبرعات سقطرى والمهرة"

الإرهاب الحوثي بذريعة: الحرب الناعمة

رئيس مؤسسة رصد: ما نُزع من ألغام لا يكاد يصل 10% ومريم تطايرت أشلاءً أمام عيون أطفالها الأربعة

ثلث أطفال اليمن في سن الدراسة خارج التعليم

موشن جرافيك: الإخوان والحوثي.. لماذا يعادون الانتقالي الجنوبي؟