اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

ما بعد قعطبة وبصدد إيران.. الحوثيون في صنعاء يؤذنون بـ"الحرب الكبرى"

الرئيسية السياسية الثلاثاء 21 مايو 2019 - الساعة (8:31) مساءً

صنعاء، نيوزيمن، نجوى إسماعيل:

منذ بدأ انكسارهم بقعطبة، وارتفاع مستوى التوتر بين إيران وأمريكا، لم تتوقف مليشيا الحوثي، ذراع إيران في اليمن، عبر كل منبر لها بالحديث عن الحرب الكبرى وعن "استهداف الإسلام والعرض والشرف والبلد من قبل القوى الغازية الأجنبية أمريكا وإسرائيل والتي تمثلها السعودية والإمارات وكل من يساندهما".

فيومياً تصدح الجوامع والمساجد بصنعاء ومناطق سيطرة ميلشيات الحوثي، بخطب مصغرة ومواعظ تذكيرية حول أهمية وضرورة حشد المقاتلين للجبهات. بعد أن خسرت الميلشيات عدداً كبيراً من مقاتليها بمعركة قعطبة.

ورفعت الميلشيات من مستوى حدة خطابها وتوجيه اللوم وإطلاق عبارات النفاق والخذلان وموالاة اليهود والنصارى على كل من يحجم عن الالتحاق بالجبهات، وكررت ذات المنوال المعروف في خطاباتهم: "غزو المحتل والمرتزقة واستباحتهم لأعراض النساء والأطفال"... وغيرها من الترهات الخطابية التي تنتهجها الميلشيات.

وبدأت الميلشيات في عقد حلقات يومية بالمساجد للأطفال الصغار، وكلفت مشرفيها والموالين لها بمهمة حشد الأطفال والمراهقين لتلك الحلقات بحجة "زرع وتجذير الثقافة القرآنية بداخلهم"، ووعدت كل ما يحضر لاستلامه نوبات حراسة بالأحياء مقابل مبالغ مالية.

وتتحدث عدد من المصادر في أحياء العاصمة والمناطق الخاضعة لسيطرة الميلشيات، عن قيادات حوثية تحضر باستمرار لتلك الحلقات وتبدأ بالحديث عن دور الشباب والأطفال في حماية أعراض أمهاتهم وأخواتهم وعن خطر المحتل القادم، وأن اليمنيين الذين يقاتلونهم في الطرف الآخر ما هم إلا مجموعة من المرتزقة أو شباب مستغل من قبل أمريكا وإسرائيل وغالبيتهم يتعاطون مخدرات وخمور وأنهم لا يعرفون الله.

وقالت الخالة أم طاهر السلامي، من سكان حي بيت معياد، إنها بعينها شاهدت حافلة نقل ركاب حضرت إلى الجامع الذي بجوارهم بعد الفجر واستقلها مجموعة كبيرة من الأطفال والمراهقين من أبناء حارتها لا تتجاوز أعمارهم 14 عاماً، وبدون علم أهاليهم.

وبحسب حديثها، حصلت مشادات كبيرة وصلت حد الاشتباك والتهديد بالقتل في اليوم التالي ما بين أهالي الأطفال والمراهقين ومشرفين حوثيين بالحارة.

هذا وتواجه الجماعة المليشياوية عجزاً متزايداً في عمليات التعبئة والحشد للمقاتلين، وتعمل بكل الأساليب المتاحة من تهديد وترغيب من أجل استمرار الحشد والاستقطاب للمقاتلين.

د. عبدالودود مقشر- دور ثوار الساحل التهامي في 26 سبتمبر : يوسف الشحاري

من هو رئيس العصابة الذي تبنى الحوثي قصف أرامكو بدلاً عنه؟

في الطريق إلى 21 سبتمبر.. الإقصاء والفساد والجبايات

الشرعية وإهلاك المواقف.. بيان عُقال الحارات الثلاثي في حضرة حكام الفندق الأربعة

إحاطة غريفيث خلت من "الحديدة" وهيمن عليها "قلق" هجمات أرامكو والوضع في الجنوب (تفاصيل)