اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

تصعيد "قراصنة" إيران يدفع المنطقة نحو فوهة بركان

الرئيسية السياسية الأحد 21 يوليو 2019 - الساعة (6:40) مساءً

المخا، نيوزيمن، مهيوب الفخري:

ينذر التصعيد الإيراني، في مضيق "هرمز" على خلفية العقوبات المفروضة من الولايات المتحدة، على طهران، بدفع المنطقة نحو فوهة بركان وجحيم حرب، خاصة بعد الانتقال بالتوتر إلى منزلق خطير باحتجازها الأسبوع الماضي ثلاث ناقلات نفط.

ويعد مضيق هرمز من أهم الممرات المائية والاستراتيجية لتجارة النفط على مستوى العالم، حيث تمر عبره سفن تقل أكثر من 18 مليون برميل نفط يوميا، تشكل 30 بالمئة من النفط المنقول بحريا عالميا.

هذا الذهب الأسود الذي يخرج من دول الخليج العربية يذهب 80 بالمئة منه للدول الآسيوية كالصين والهند وكوريا واليابان، فيما يتم نقل الباقي إلى دول أوروبية وإلى أمريكا الشمالية.

ومن شأن تصعيد التوتر وزعزعة أمن الملاحة في هذا الممر الدولي الهام الاضرار باقتصاديات الدول المصدرة والمنتجة للنفط ويعد انتهاكا صارخا للقوانين الدولية.

ورغم ان إيران هددت مرارا بإغلاق المضيق عقب تشديد واشنطن للعقوبات الاقتصادية بغية تصفير صادرات طهران النفطية لإجبارها على اعادة التفاوض على الاتفاق النووي، الا ان واشنطن باشرت بإرسال قوة عسكرية ضاربة الى منطقة الخليج في مايو الماضي.

وتتكون القوة الأميركية من حاملة الطائرات العملاقة "أبراهام لينكولن" مع سرب كبير من الطائرات المقاتلة فوقها، إلى جانب أربع مدمرات وطرادات وسفن دعم، بالإضافة إلى مجموعة قاذفات بي 52 الاستراتيجية.

وتضاف هذه التعزيزات الى قطع بحرية وطائرات أميركية موجودة في المنطقة، وقوات ضاربة تتواجد في القاعدة الاميركية بالدوحة.

في حين تعمدت إيران اللعب بالنار، وتجاهلت تلك التحذيرات وبدأت تصعيدها باستهداف ست سفن نفطية، قبالة سواحل الامارات وفي خليج عمان وحاولت اخفاء بصماتها المباشرة في الوقوف وراء تلك التفجيرات لكن واشنطن اكدت تورط الحرس الثوري الايراني.

ورفعت طهران من هذا التصعيد خلال الشهر الجاري بإسقاط طائرة دون طيار أميركية كانت تحلق فوق مياه الخليج مما دفع واشنطن للاستعداد لتوجيه ضربة عسكرية لطهران اوقفها الرئيس دونالد ترامب في اللحظة الاخيرة.

ولم تتوقف طهران عند هذا الحد بل واصلت تصعيدها خلال الاسبوع الماضي وذلك بالاقتراب بطائرة مسيرة من بارجة حربية اميركية في الخليج العربي، ومن ثم قيامها باحتجاز ناقلة النفط "رياه" التي ترفع علم بنما والتي كانت تتولى عمليات تزويد السفن الأخرى بالوقود في مضيق هرمز وصولا الى احتجاز ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبيرو" واعقبها احتجاز ناقلة النفط (مسدار) في نفس اليوم لكن سرعان ما تم الافراج عنها كونها مملوكة للجزائر التي ترتبط بعلاقات وثيقة مع طهران.

وبينما تناقضت الروايات الايرانية عن اسباب الاحتجاز الا انه جاء ترجمة لتهديدات سابقة أطلقها مسؤولون ايرانيون ردا على احتجاز بريطانيا لناقلة النفط الإيرانية "غريس 1" قبالة سواحل جبل طارق منذ أسبوعين للاشتباه في خرقها العقوبات المفروضة أوروبيا على سوريا ومحاولتها تهريب شحنة نفط للنظام السوري.

وفي حين كانت الخطوة البريطانية لاحتجاز سفينة تحاول تهريب نفط اجراء قانوني، جاءت الطريقة التي احتجزت بها قوات الحرس الثوري الإيراني للسفن النفطية، مطابقة لعمليات الاستيلاء غير المشروع، الذي تنفذه عصابات القرصنة البحرية.

وفاقمت عمليات احتجاز السفن، التي قامت بها إيران مؤخرا في مضيق هرمز، حدة التوتر المتصاعد أصلا في مياه الخليج، منذ أكثر من شهرين، على وقع عقوبات واشنطن على إيران.

ولا يبدو ان تداعيات التوتر ستقف عند ما عرف بـ"حرب الناقلات" التي شهدها الخليج العربي في الثمانينات من القرن الماضي اثناء الحرب العراقية - الايرانية، حيث هوجمت سفن تحمل أعلام أكثر من 38 دولة.

وبنهاية تلك الحرب بلغت حصيلة السفن التي هاجمها العراق وكانت متجهة إلى إيران نحو 283 سفينة، بينما هاجمت إيران 168 سفينة.

ويجمع المحللون السياسيون ان التصعيد الايراني ليس مغامرات طائشة غير محسوبة العواقب، وانما اجراء متعمد من قبل نظام ملالي طهران على قاعدة افضل وسيلة للدفاع هو الهجوم والسعي نحو التسريع بوتيرة الحرب المرتقبة مع الولايات المتحدة لسببين رئيسين الاول: ان النظام الايراني يجد صعوبة في التعامل مع العقوبات الأمريكية بعد انسحاب الرئيس ترامب من الاتفاق النووي الإيراني ويدرك ان مواصلة هذه العقوبات لفترة طويلة له تداعيات كارثية تعرض النظام الثوري للانهيار نتيجة الانتفاضات الشعبية الداخلية التي تتزايد يوما عن يوم جراء تدهور الاوضاع الاقتصادية بفعل تأثير عقوبات واشنطن.

أما السبب الثاني فهو لتيقن النظام الايراني ان الحرب قادمة لا محالة وان تفاديها ليس له من باب اخر الا عبر الاستجابة للشروط الاثنتي عشرة التي وضعتها واشنطن لإعادة التفاوض مع طهران بشأن الاتفاق النووي قبيل رفع العقوبات، ولكن تلك الشروط تعني ايضا كسر أنياب النظام الثوري في ايران وكبح طموحاته التوسعية في المنطقة وادواره التخريبية في عدد من الدول العربية عبر ميليشيات مسلحة في اليمن ولبنان وسوريا والعراق.

في تظاهرة كبرى لأبناء التربة: قوات اللواء 35 مدرع صمام أمان الحجرية

وقائع وتفاصيل خاصة- غزوات عُباد والشامي والمراني على تجار صنعاء.. مليارات في كرش الحوثي

ثنائيات (التربة والشمايتين) و(باب المندب وعدن) و(الإخوان والحوثيين).. لماذا الحجرية؟ ولماذا الآن؟

بأموال وسلاح التحالف وقطر وعُمان.. الإخوان يسعون لتحويل الحجرية إلى غرفة لعملياتهم وهدفهم الجنوب والساحل

قيادي في الانتقالي: الإخوان يسلمون لواءً لمعلم لغة عربية لتطويق اللواء 35 مدرع