اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

الحوثيون يعيدون نظام خُمس السلالة على الرعية: العكفة والمشرفون.. اختلفت المسميات والإمامة واحدة!

الرئيسية السياسية الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - الساعة (12:01) مساءً

نيوزيمن، فاروق ثابت:

"العكفة، الإمام، العامل، أمير المؤمنين"، مسميات كانت مقرونة بالرعب لدى الفلاحين والرعية من أبناء اليمن، نظراً لأعمال التجبر والابتزاز والظلم والطغيان الذي كان يمارس ضدهم من قبل هؤلاء الذين كانوا يسلطون عليهم العكفة لأجل جمع الجبايات وما تسمى بالزكاة ل"بيت مال المسلمين".

والغريب أن هذه الجبايات كانت تزيد في المناطق التي لا وجود فيها للمذهب الزيدي، ما يؤكد علاقة ذلك بفتوى الإمام المتوكل على الله يحيى بن اسماعيل، الذي اعتبر أن "أرض "الشوافع" أرض كفار، كونها كانت تحت سيطرة الأتراك، الذين يعدون في نظر الأئمة كفاراً، وطالما كانت الأرض التي يسيطرون عليها أرض كفار فهي كذلك تبقى وإن كان الأتراك قد غادروها.

وبالتالي فرضت الجبايات على الرعية من أبناء هذه المناطق والتي من بينها إب وتعز والحديدة ومأرب ومناطق كثيرة في اليمن بصورة تعتبر أن من لا يسلم هذه الجبايات أو يتقاعس عن تسليمها كافر بالدين والملة.

طبقية..

قسّم الأئمة المجتمع اليمني إلى عدة طبقات أولها "السادة"، ثم "القبائل" ثم "الرعية والفلاحون والحرفيون ثم المزاينة والجزارون"... وما إلى ذلك من هذه التسميات.

فيما ابتكر الأئمة طبقة أخرى كانت على علاقة بهم ويعمل رجالها في تدريس وتعليم أبنائهم ويرتكن عليها الأئمة في تعليمهم بأحكام الدين وارتبطوا مع بعضهم برابط المصاهرة، وعرفت هذه الطبقة بطبقة "القضاة" وهم قلة ويعدون أدنى من مرتبة "السيد" مثلهم مثل بقية اليمنيين.

فيما بقى المجتمع اليمني بشكل عام في تقسيم الأئمة عبارة عن "هاشمي وقبيلي، سيد وعبد". وبقت الإمامة تقدس من الهاشمية التي تنتمي لها وتحقر من اليمنيين، في ذات الوقت تسخر وتعتبر العمل في الحرف والمهارات والصنعة أمراً معيباً وأعمال الفن أيضاً..

عكفي وفلاح

لذلك استطاعت الإمامة أن تجعل من القبيلة اليمنية فقط إما عكفياً، أو فلاحاً..

ونظراً لشدة الفقر والبؤس وعزوف اليمنيين عن الحِرَف والصنعة بفعل التحقير السلالي لها، اتجه كثير من أبناء القبائل اليمنية ليكونوا عكفة وجنوداً بيد الإمامة للدفاع عن الحُكم الإسلامي المحمدي والإمام وأمير المؤمنين الناصر لدين الله المتوكل على الله رب العالمين.. يربطهم بذلك رابط الولاء الذي فرضه المذهب الزيدي بتقديس الآل وأتباعهم ومعاداة من عاداهم وموالاة من والاهم..

لذلك فقد ظل الكثير من أبناء، القبائل وخاصة من مناطق شمال الشمال مقاتلين بالفطرة حتى قيام الجمهورية ولا يجيدون سوى ثقافة العسكرة والجندية دون غيرها كما ورثوها من الآباء والأجداد.

بطش

واستغلال القبيلة اليمنية على هذا النحو سخر من أبنائها لصالح الإمامة وجعلهم بندقاً في يدها للبطش بالضعفاء وابتزاز إخوانهم من بقية أفراد الشعب اليمني.

نظام إداري

طوال فترة الحكم الإمامي منذ يحيى حميد الدين وحتى نجله أحمد، لم يكن ثمة ابتكار على النظام الإداري العثماني الذي تركه الأتراك وورثته الإمامة عنهم، بقدر ما تدنى بسبب عدم الفهم والمعرفة في هذا الشأن، بالمقابل لم يكن للمملكة المتوكلية أي دخل مادي جدير بها كدولة كإيرادات ميناء الحديدة والمخا وضرائب الاستيراد والتصدير... وغيرها. لذلك فقد اتجه الإمام صوب الفلاحين والمزارعين مسلطاً عليهم إخوانهم "العكفة" للبطش والتنكيل بهم.

بيع الأرض

يقول الأستاذ أحمد محمد نعمان: "الدولة لم يكن لديها موارد. ومن أين تأتيها الموارد؟! كان مفترضاً على الفلاح أن يدفع عُشْر ما يحصل عليه من الثمار، ولكن في الواقع أصبح الفلاح يدفع كل ما يحصل عليه.. وفوق ما يحصل عليه.. وأحياناً يبيع أرضه ليوفي للحكومة".

مضيفاً: "هذا شيء، ولكن الشيء الآخر أن طريقة جباية الضرائب من الرعية كانت قاسية".

وأشار النعمان في كتاب "مذكرات النعمان" طبعة مدبولي 2003، أن وظيفة كل حاكم أو عامل يبعث به الإمام لجمع الأموال والضرائب من الرعية إلى جانب وظائف أخرى.. مشيراً إلى أن العامل أو الحاكم كان يأتي يرافقه مجموعة من الجنود، وأن الجنود دائماً ما يكونون من الشمال، ومن المناطق الزيدية وليس من الشوافع".

امتهان

ويستدرك النعمان عن الكيفية التي كان يمتهن فيها العكفة الرعية بالقول: "كانوا يذهبون إلى بيوت الفلاحين.. يعيشون "ضيوفاً" عليهم ثم يطالبون الفلاحين بأن يطعموهم مما لا يمتلكه الفلاح ويتمنى أن يأكله ولو مرة واحدة في السنة.. يفرضون على الفلاحين تغذيتهم بالدجاج والبيض واللحم واللبن، ويضربونهم ضرباً عنيفاً إذا امتنعوا عن ذلك".

طغيان

ويتابع النعمان في سرد طغيان العكفة ضد الرعية والفلاحين بالقول "كانوا يجلسون عند الرعوي حتى يذهب إلى الحاكم أو إلى العامل لسداد مطالب الحكومة ثم يأتي بوصل يثبت تسديده للمطالب عندئذ يذهب العكفه من منزله".

مسترسلاً: "هذه صورة من صور الحكم الإمامي.. ونوع آخر: إذا تمرد الفلاح أو خالف ترسل مجموعة من الجنود ليتسلطوا على القرية بكاملها.. كانت جميع القرى المجاورة مجبرة على تجهيز وتقديم الطعام للعكفة إلى المركز الموجود في القرية.. أو يبقى العكفة في بيوت الفلاحين يعيشون على نفقتهم".

هجرة واغتراب

ويضيف النعمان "كان العكفة إلى جانب العطاءات القليلة التي يتلقونها من الحاكم فإنهم كانوا يعيشون على نفقة الشعب، ويضاف عبء الإنفاق عليهم من قبل الرعية إلى جانب عبء الضرائب، لذلك فقد هاجر اليمنيون إلى جيبوتي للاغتراب والعمل هناك وكذا إلى عدن هروبا من الضرائب والابتزاز الفادح من قبل العكفة وأئمتهم"..

"أحمد يا جناه"

دون المؤرخ الأكوع لحكايا كثيرة حصلت في إطار هذا الأمر، وتطرق لتخوف الرعية من الإمام، وكيف كان يخيفهم من "الجن" مستغلا أصوات محطات الراديو الذي كان يملكه في وقت لم يكن الشعب يعلم عن الراديو والإذاعات شيئاً..

رعب وتقبيل القدم

ذكرت كلودي فايان في روايتها الخالدة "كنت طبيبة في اليمن" أنها أثناء زيارة تعز وجدتها إقطاعية زراعية كبيرة يسوم فيها الجنود الرعية سوء العذاب بالجبايات الثقيلة والسجن والامتهان من يعارض..

قالت "كان الرعية يقدمون لتحية الإمام وهو جالس على كرسي العرش في قصر صالة وهم يرتعبون خوفا منه ويخرون للتو من اللقاء به لتقبيل باطن قدمه اعلاءً له كونه من سلالة غير سلالة الفلاحين"..

تخيلوا أن ذاك الامتهان في تلك الحقبة السوداء يعود من جديد وفي العهد الجمهوري، وإن اختلفت المسميات لكن الإمامة واحدة.

العكفة الجدد.. والمحصول

عكفة الحوثي باتوا اليوم يطاردون الفلاحين رسمياً، ويمنعونهم من حصاد المحصول سعياً لنهبه باسم الزكاة والواجبات.. والسجن والخطف مصير من يخالف.

وهكذا يعيد الإماميون تسويق أنفسهم، وتدوير عجلة التاريخ من جديد.

إرسال مدمرة كورية للحديدة

التحالف الوطني: المحافظ هو رأس السلطة في تعز ويجب أن تخضع له كل الأجهزة الأمنية وألوية الجيش

الضنك تفتك بالمواطنين في مأرب

تفاصيل جديدة.. ذراع إيران في اليمن أقرت بممارسة القرصنة واختطاف ثلاث سفن

مليشيات الحوثي تختطف سفينتين سعودية وكورية بالبحر الأحمر