م. مسعود أحمد زين

م. مسعود أحمد زين

تابعنى على

ما بعد نصر شبوة.. ترقبوا المفاجأة الكبرى

السبت 15 يناير 2022 الساعة 06:49 م

حققت القوات الجنوبية (العمالقة ومقاومة شبوة) نصراً عسكرياً غير عادي في شبوة.

وضع المخطط العسكري فترة زمنية طموحة للغاية لتحرير المديريات الثلاث بأسبوعين فقط هي كامل الفترة من لحظة تحرك القوات من عدن ووصولها لمسرح العمليات والدخول بالمعركة.. وذلك بهدف الاستفادة من عنصر المباغتة وعدم إعطاء العدو فرصة للاستعداد.

وكذلك بهدف الإنجاز أثناء أو قبل تاريخ 12 يناير موعد اجتماع مجلس الأمن لتعزيز الموقف السياسي ضد الحوثي بنصر عسكري وتوخي أي قرار محتمل من المجلس بوقف التصعيد قبل أن تنجز القوات الجنوبية مهمتها.

 رغم هذه الفترة الزمنية المحددة للمعركة والطموحة أنجز الأبطال في الميدان النصر قبل يومين كاملين من الموعد (10 يناير 2022) وتفوقوا على أنفسهم، وأثاروا إعجاب كل المراقبين لملف الأحداث باليمن محليا ودوليا.

وحظي الأمر بتغطية إعلامية دولية كبيرة شبيهة بحدث تحرير مدينة عدن في يوليو 2015.

 عسكريا.. حدث تغير كبير في ميزان القوى في محافظة شبوة له ما بعده في المستقبل المنظور، وتحول الحوثي ولأول مرة منذ أكثر من 6 أشهر من وضع التفوق والهجوم في المحافظات النفطية شبوة ومأرب إلى وضع الدفاع.

 وسياسيا.. عادت شبوة بعد هذا التغيير العسكري إلى السياق الجنوبي العام بعد محاولة بترها في سياق سياسي مختلف خارج السرب الجنوبي.

بالإضافة لذلك عاد الزخم العام في كل محافظات الجنوب وعلى مستوى القيادة بمختلف أطيافها باتجاه تعزيز المقاربة السياسية والعسكرية والشعبية صوب إنجاز أهداف القضية الجنوبية.

 عند توسيع دائرة الرؤية لما يجري الآن على مستوى الجمهورية اليمنية ومدى تأثير المستجدات الدولية المتسارعة عليه، اعتقد أننا أمام 3 أسابيع قادمة أو 4 كحد أقصى مرسومة بختم التغييرات الكبيرة في مسرح الأحداث بالداخل من حجة إلى المهرة لمن لديه الاستعداد الكامل لذلك عسكريا وسياسيا ولوجستيا.

والأيام كفيلة بالتوضيح.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك.