م. مسعود أحمد زين

م. مسعود أحمد زين

تابعنى على

القائد السياسي وأخطار الشعبية الزائدة

الأحد 17 أبريل 2022 الساعة 01:40 م

نصيحة للشباب، ومن دخل مضمار السياسة قريبا، لا تنفخ كثيرا في أي قائد تريد له البقاء على المسرح السياسي.

كثر النفخ سبب رئيسي في زوال هذا القائد من الخصوم.

ارجعوا للتاريخ السياسي بالجنوب منذ الاستقلال 1967 وعبر المراحل.

لم ينل قائد سياسي شعبية كبيرة مثل سالمين.

الغالبية الساحقة من الشعب تغنت بذلك الزعيم، وبالأخير قتلناه... واحد اسباب التخلص منه هو شعبيته الزائدة.

نسبة كبيرة من النضال للكثير هو نضال وظيفي (لهدف الوظيفة والمنصب وهؤلاء على استعداد ان يتلونوا مع أو ضد حسب سوق الوظائف والمناصب) والقليل منهم نضال وطني لأجل الوطن حتى بدون مقابل وظيفي.

ونسبة كبيرة من صراع القيادات في المراحل السابقة هو صراع على السلطة والقليل من صارع ويصارع من أجل مشروع سياسي وطني ثابت.

معظم من زاد وهج نجمه القيادي وزاد النفخ فيه (بحسن نية أو بخبث) في المراحل السابقة كانوا هدفا للتخلص منهم من قبل المنافسين على السلطة.

واذا سلموا من منافسي السلطة، كانوا مصدر قلق من أطراف خارجية لا تريد في الجنوب رجالا أقوياء ومشاريع رجال دولة حقيقيين للمستقبل ويجري التخلص منهم بالاحراق السياسي او التهميش او...الخ اكثر.

وعليه.. حافظوا على قياداتكم بحسن العمل بالميدان ولا شيء غيره، ولا تجعلوهم أهدافا لخصومهم من خلال كثر النفخ.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك