م. مسعود أحمد زين

م. مسعود أحمد زين

تابعنى على

"الاتصالات" وغياب الأمل الجامع بين الناس

الخميس 16 يونيو 2022 الساعة 09:24 م

أين كان الحذر الأمني للقوة المسيطرة في عدن وأين كان الحرص القانوني والإداري للحكومة منذ أسابيع كثيرة عندما باشرت شركة (YOU)  الحوثعمانية بتحديث الشبكة وأبراج الاتصالات في عدن بتقنية( 4G)؟

لماذا تحركت هذه المواقف الآن بأثر رجعي؟

 بصراحة غير مقتنع بالحجج الأمنية أو الإدارية المطروحة الآن، لأن الأمر ببساطة هو أن السيطرة المعلوماتية لكل شبكات الاتصالات هي بيد الحوثي في صنعاء منذ ثماني سنوات.

وهناك رفض حكومي علني بلسان الوزير المعني في جلسة عامة لمجلس النواب في عدن قبل شهرين لتأمين شبكة الاتصالات الحكومية على الأقل (يمن موبايل) بنقل السنترال المركزي إلى عدن.

بالمختصر لم تثبت الممارسة أن تأمين الاتصالات بعيدا عن سيطرة الحوثي في المناطق المحررة كانت هدفا أساسيا للقوات التي تحاربه منذ 2015.

وكذلك الحال بالنسبة لانسياب إيرادات هذا القطاع الهام لسلطة الحوثي (وربما شركائه) بدلا من تحصيلها من قبل الشرعية.

كلما طالت الحرب تحولت إلى تجارة حرب وليس حربا، وكلما زاد العفن المصاحب لهذه التجارة.........

ليس هذا الأخطر، ولكن استمرار هذه الحروب الحلزونية (أمس عليك، واليوم معك، وبكرة....؟) تأكل من جسم الدول ومؤسساتها وهيبتها، وتأكل من مصداقية المشاريع السياسية الوطنية (كأمل مستقبلي جامع للغالبية الشعبية) وتدخل الريبة والشك في الغد القادم وهذه هي الكارثة بعينها.

عندما يغيب الأمل الجامع بين الناس ويبدأ كل فرد أو جماعة بالبحث عن بدائل وملاذ أصغر فأصغر، كل بطريقته العفوية والعشوائية الخاصة، وينغمس الجميع في المعارك الصغرى ونترك المعركة الكبرى.

 اللهم ارزقنا جميعا صحوة الضمير، وبعد النظر، والصحوة من غيبوبة الوعي لما يجري حولنا وبيننا وأمامنا وخلفنا.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك