نبيل الصوفي

نبيل الصوفي

تابعنى على

مشاعرنا الوطنية وأحلام العودة

الأربعاء 06 يوليو 2022 الساعة 07:15 م

ربما أن نص أغنية حمود السمه "قالوا العيد أقبل" كتب بلسان المغترب، الذي يمكنه أن يعود لوطنه وقتما يشاء.

ربما أنها كتبت قبل جائحة الحوثي.. لكنها اليوم لسان حال ملايين المهجرين قسرا، الذين صادر ذراع إيران عليهم بلادهم.

صارت العودة إلى قرانا ومدننا.. إلى شوارعنا ومساجدنا وأسواقنا ومدارسنا وحوارينا مرهونة برسم الولاء لمعتقد الصلف الحوثي.

تساندنا ادعاءات النضال على التماسك، لكن أعماقنا يسوقها الحنين وجعا وشوقا وتوهانا.

كشماليين.. فإننا اليوم مغتربون.. ربما لا نسمع نحيب أرواحنا ونحن نتوزع الشتات ورحلاته ومظاهره الخارجية.

ومنا من لا يزال يتعايش مع أنه لا يزال داخل بلاده، في الجنوب أو في تعز أو مأرب أو الحديدة.

لكن حين يركن الواحد منا للراحة، يشتعل بلهيب شوق ما كان يعرف له وجودا.. وكل أنفاسه تتمنى الدار.