الموجز

سعيد عبداللهسعيد عبدالله

بشاعة الجرائم تكشف الوجه الحقيقي للحوثيين والإخوان

مقالات

2019-07-25 09:51:26

لولا أن الحوثيين هم من قرر نشر الفيديو المروع (لجريمة القتل والسحل الشنيعة في عمران) فخرج من داخل الجماعة لغرض أمني يخدم الجماعة ببث الرعب في أي شخص يفكر في قول لا، لما شاهد الناس هذه الجريمة البشعة.

لا يستطيع أحد في مناطق سيطرة الجماعة كتابة منشور يفضح جريمة أو يقول لعبدالملك لا، أو حتى ينتقده بشكل يساويه بغيره من البشر.. إما تقديس وطاعة مطلقة وإما الصمت والحديث عن الجنوب وسقطرى، ثلاثة خيارات أي خروج عنها يعني السجن أو القتل!

يفعل الإخوان المسيطرون على بعض مأرب وبعض تعز ذات الشيء، فلا تخرج أي أخبار ولا فيديوهات من داخل مناطق سيطرتهم إلا عبرهم لذات الغرض الأمني الذي يهدف لخدمة قبضة الجماعة الأمنية وهزيمة كل من يفكر في الرفض بالخوف والترهيب.

شاهدنا فيديو من مأرب وكيف تباهى عناصر الجماعة بإحراق المنازل والمزارع في مناطق خصومهم.

ومن تعز شاهدنا فيديو تصفية أحد السلفيين سكان الحي القديم بتعز بعد خطفه من المستشفى وإعدامه ميدانياً دون شفقه.

ترى كم هي الشناعات التي ترتكبها هاتان الواجهتان الإماميتان ويمنع عناصرهما من النشر خدمة سياسية لسلطتهما على الناس؟

* من صفحة الكاتب على (الفيسبوك)

-->