عرفات العامريعرفات العامري

أمن الجنوب أمان للشمال

مقالات

2019-08-04 18:03:41

أحرقوا قرى الأشراف في مأرب ولم تسلم منهم حتى الحيوانات بحجة "حملة أمنية". في تعز أحرقوا المدينة القديمة، واقتحموا البيوت، وسرقوا الثلاجات، وأحرقوا المستشفيات بحجة "خارجين على القانون"، يومها ابتلع بعض إعلاميي الدفع ألسنتهم حفاضاً على مصالحهم، وبعضهم فضل الصمت حفاضاً على مشاعر الإخوان.. 

واليوم نفس الطاقم الإعلامي الذي روج لمشروعية حرق أشراف مأرب وتعز القديمة يصرخ ويحتجر لردة فعل وتصرف فردي وغضب تسبب به إزهاق أرواح ما يزيد عن خمسين فردا في معسكر الجلاء، خمسين آدميا شهداء ومثلهم جرحى.

لم يكن استشهاد هؤلاء الأبطال ناتجا عن حملة أمنية مشروعة شبيهة بحملاتكم الإجرامية في تعز ومأرب، بل كان باعتداء إجرامي إرهابي غاشم في ظل صمت مخز مريب منكم كطاقم إعلامي عقائدي لـشرعية لا هم لها سوى استيراد الأزمات من مناطق المليشيات في الشمال وزراعتها في المناطق المحررة جنوباً..

ألم يكن الأجدر بكم أن توجهوا صرخاتكم المبتذلة وإنسانيتكم المدسوسة بالسم لأنفسكم أولاً للكف عن التحريض..! ألم يكن الأجدر بكم مراجعة ضمائركم الميتة والتخلص من الخطاب المناطقي الحزبي المتعصب المؤدلج؟

ألم يكن الأجدر بكم يا أباطرة الإعلام ويا رواد الشرعية الفندقية ارتداء بعض من الإنسانية وتبني لغة الود والتسامح والنصح بدلاً من التعبئة ونشر الأحقاد حفاضا على أرواح البسطاء في الجنوب ولو مجاملة في الوقت الراهن هذا لقطع دابر الشر واحتواء حملات التحريض، والكف عن زرع الحقد في نفوس الجنوببين ضد الشماليين في الجنوب مهما كانت التجاوزات.

لم نكن يوماً نؤيد الظلم ولن يكون ذلك ذات يوم، صرخنا لوقف المجازر في مأرب وفي تعز فقالوا عنا نؤيد الخارجين على القانون واتهمونا بالتعصب والدعشنة والحوثنة، واليوم نقول لهم كفوا عن التحريض، كفوا عن تأجيج الوضع أولاً ليسلم الجميع من كرة النار التي بدأت بالتدحرج..!

ومن ثم نقول لإخوتنا في الجنوب إجراءاتكم الأمنية مشروعة، ونشد على أياديكم فأمنكم أمننا، فأنتم منا ونحن منكم، ولكن أوقفوا التصرفات الفردية التي تسعى إلى حرف مسار قضيتكم وطمس معالم الجريمة، وفوتوا الفرصة على المتربصين بكم وبنا أعدائكم وأعدائنا وأعداء الإنسانية.

فوالله ليس هذا بمحال..

*من صفحة الكاتب على (الفيس بوك)

-->