تطورات على جبهة تحرير مدينة وميناء الحديدة.. وتأمين التحالف للمستسلمين 

الجبهات - الجمعة 02 نوفمبر 2018 الساعة 08:12 ص
الحديدة/ صنعاء/ عدن، نيوزيمن:

تطورات عسكرية متسارعة شهدتها الساعات الماضية مساء الخميس ليلة وفجر الجمعة الأول والثاني من نوفمبر 2018 على جبهات المواجهات المشتعلة مع الانقلابيين الحوثيين الموالين لإيران، خصوصا في الساحل الغربي ومدينة الحديدة مع الإعلان عن دنو عملية اقتحام وتحرير المدينة والميناء ونفذت المقتاتلات غارات كثيفة بالتزامن مع أخرى في العاصمة صنعا.

غارات جوية ضربت ودمرت مواقع إطلاق صواريخ باليستية وطائرات مسيرة بقاعدة الديلمي الجوية الملحقة بمطار صنعاء الدولي، بحسب ما أعلنت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، الجمعة.

يأتي ذلك فيما شنت المقاتلات غارات كثيفة على مواقع وأهداف عسكرية ثابتة ومتحركة للمليشيا في مدينة الحديدة ومحيطها. وشهدت خطوط التماس الرئيسية والساخنة جنوب وشرق مدينة الحديدة اشتباكات عنيفة.

وأوضح مراسل نيوزيمن أن طائرات الأباتشي نفذت عمليات عمليات تمشيط واسعة على طول الساحل المواجه للمدينة وما بعدها شمالا وجنوبا.

وأعلنت قوات العمالقة في وقت متأخر من مساء الخميس -قبل منتصف الليل- إن التحالف العربي كثف غاراته الجوية على مواقع مليشيات الحوثي في الحديدة تمهيدا لاقتحام المدينة، بحسب المركز الإعلامي للعمالقة.

وكثف طيران التحالف العربي غاراته الجوية على عدد من المواقع والتجمعات العسكرية التابعة لمليشيات الحوثي بأطراف مدينة الحديدة كبدت مليشيات الحوثي خسائر فادحة.

تركزت الغارات الجوية على مدخل المدينة الجنوبي واستهدفت غارات كثيفة مواقع المليشيات في شارع الكورنيش التي اصبحت قوات ألوية العمالقة على مقربة منه وحشدت تعزيزات عسكرية كبيرة لاقتحام المدينة ومينائها الاستراتيجي.

كما استهدفت الغارات الجوية عدد من مواقع مليشيات الحوثي في المناطق المحاذية ل كليو 16 شرق مدينة الحديدة وكبدت المليشيات الحوثية خسائر فادحة بالأرواح والعتاد.

وتمكن طيران التحالف العربي من تدمير تعزيزات عسكرية لمليشيات الحوثي في مديرية المراوعة ومديرية المنصورية في محافظة الحديدة.

وفي العاصمة صنعاء تحدت مصادر إعلامية عن غارات أخرى استهدفت معسكرات رئيسية للمليشيا فجر الجمعة وسمعت أصوات انفجارات عن بعد في أماكن متفرقة.

التحالف يدعو مقاتلي الحوثي تأمين انفسهم بالاستسلام

واعلنت قوات التحالف العربي في الساحل الغربي يوم الخميس استقبالها ثمانية من مسلحي الحوثي سلموا أنفسهم طواعية الى أحد مواقع القتال المتقدمة في محيط مدينة الحديدة.

ووفقا لمصدر اعلامي في التحالف فان الثمانية تسللوا رافعين الرايات البيضاء، وانه بعد الاحتراز الامني والتأكد من هدفهم، تم نقلهم الى مكان آمن واجراء الفحوصات الطبية اللازمة لهم.

وقال المصدر ان المستسلمين تفاوتت مبرراتهم للتوقف عن القتال في صفوف المليشيا الحوثية بين الاستياء من الزج بهم في حرب عبثية ضد اخوانهم اليمنيين، او برفضهم الموت خدمة لرغبة عبدالملك في ان يحكم اليمنيين رغما عنهم ولو اراق دمائهم.

ودعت قوات التحالف كل مقاتلي الحوثي الاقتداء بزملائهم وتسليم انفسهم طواعية بشكل مباشر او عبر اي مصادر يعرفونها من اخوانهم المقاتلين ضد الحوثي، مؤحدة انها ستؤمن حياتهم من اي خطر.