فضيحة جديدة.. ضابط يكشف متاجرة إدارة أمن تعز بالحشيش

@ تعز، نيوزيمن: السياسية

2020-07-08 11:53:41

اتهم ضابط في اللواء 22 ميكا بتعز قيادات أمن محافظة تعز بالاتجار بالحشيش. وأكد أن عملية تصفية القيادي في المقاومة الشعبية بتعز وليد الرغيف كانت بسبب إحراقه كمية من الحشيش لهذه القيادات.

وأكد وجدي المقطري، في منشور على صفحته في فيس بوك، إن وليد الرغيف صادر كمية من الحشيش كان يروجها أشخاص يدعون أنهم نازحون في حي الكوثر لصالح قيادات أمنية بينها ضابط الأمن والنظام في شرطة تعز.

وقال المقطري، إنه قبل حوالي 7 أشهر تلقى اتصالا من الضابط في المقاومة وليد الرغيف أبلغه فيه أن حارته فيها من يريد إغراقها في مستنقع الحشيش والمخدرات.  

وأضاف المقطري، إنه اتصل بقائد الحملة في إدارة الأمن والذي رد علية ببرود "نحن أعيننا مفتوحة وهذا عملنا يا وجدي".

 وأوضح أنه حين أبلغ وليد الرغيف أنه تواصل مع الأمن قال له الرغيف "هي بضاعتهم" أي الحشيش. وتابع "أسرعنا وقبصنا على مروجي الحشيش، وحينها ثارت علينا الدنيا وقالوا لنا هذا شغل الأمن ليس لكم حق أن تتجاوزوا صلاحياتكم.

"ولكنهم لم يعلموا أني كنت أبلغت الفندم بكر صادق سرحان بكل خطوة، وضابط الأمن والنظام باللواء 22 ميكا، والله ومعي شهود واديهم للنيابة أو تحقيق يجري". 

وقال المقطري إنه بعد ذلك التقى بأفراد من الأمن قالوا له هل ستبيعنا الذي معك..؟ قلت لهم "البندق؟ قالوا لا الحشيش. وعندما تبايعنا أمام ناس والشهود رديت عليهم للأسف وليد الرغيف أحرق الحشيش.

وقال المقطري، إنه قبل أن يحرق وليد الرغيف الحشيش عرض عليه تسليم الحشيش للأمن والحصول على مكافأة. غير أن وليد الرغيف رد عليه قائلا "أخذناه من اليد اليمين لكي نسلمه لليد اليسار. اللي مسكناهم هم عمال واستغل الهوامير فقرهم".